قائمة الاعضاء المشار اليهم

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: زريــــــــــــــاب

  1. #1
    .: جيماوي رائع :.
    الصورة الرمزية العين الساهرة

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    بين كتبي
    المشاركات
    955
    الشَكر (المُعطى)
    1643
    الشَكر (المُستلَم)
    1781
    الإعجاب (المُعطى)
    0
    الإعجاب (المُستلَم)
    0
    غير معجبون (المُعطى)
    0
    غير معجبون (المُستلَم)
    0
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    92

    افتراضي زريــــــــــــــاب

    بسم الله الرحمن الرحيم





    Media 73351&ampusgAFQjCNGV5vljphcwSMuLTyhubxosdMO3jw



    زرياب..هذه الكلمة التي تعني بالفارسية (الذهب الأسود) أصبحت فيما بعد لقبا لذلك الموسيقيّ البارع , الذي تردّدت ألحانه في جنبات بغداد عاصمة الفن و الحضارة و العلم في العصر العباسي , ثم طارت هذه الألحان محلقة في الافاق حتى كان لها صدى رقيق يلامس أهل الأندلس .
    انه أبو الحسن علي بن نافع , ذلك الصبي الأسود , الذي ولد حوالي سنة 160ه - 777م فتربى في أحضان الفقر و العدم , ونام فوق بساط البؤس و الحرمان , اشتراه الخليفة المهدي و جعله من مواليه , فأصبح تابعا للسادة و الأشراف, يخدمهم في الليالي الطوال , و هو صابر محتسب , و يمتعهم بين الحين و الحين بعذوبة لفضه و رقة شعوره و نبرة صوته الساحرة .
    تلقى زرياب تعليمه الأول في الغناء و الطرب على يدي ابراهيم الموصليّ , الذي كان سيد المعلمين في بغداد , كان من أنجب تلامذه و أكثرهم استفادة منه ابنه اسحاق الموصلي , فلما مات ابراهيم و رث عنه الشهرة و المجد و تربع على كرسي التعليم خلافا لأبيه , كان عالما فقيها و شاعرا أديبا يستقبله الخلفاء و يدنونه من مجالسهم , كان زرياب يلازمه ملازمة الظلّ , و ينتهل من علومه و فنونه و يحفظ النغمات حفظا متقنا , حتى قبضت أنامله الفتية على أوتار العود .
    عندما بلغ العشرين من عمره كان قد أتقن معظم قواعد الفن الموسيقي و أصوله , و أخذ ينتقل من دور الطالب المتلقن الى دور المنتج المبدع , ذات مرة دعا الخليفة هارون الرشيد الى حفل يقام في بلاطه و طلب من اسحاق الذي كان سيد المحافل آنذاك أن يحضر معه مغنيين و عازفين جدّد , فوقع اختياره على زرياب . في بلاط الخليفة و قعت عين هرون الرشيد على زرياب فدعاه اليه وأخذ يمتحنه و يسأله عن فن الغناء , و أصوله , فأجابه زرياب : أحسن منه ما يحسنه الناس , و أكثر ما أحسنه ممّا لا يحسنونه و لا يحسن الا عندك , و لا يدخر الا لك فان أذنت غنيتك ما لم تسمعه أذن قبلك . فتعاظمت الدهشة في عيني الخليفة و أمر باحضار عود اسحاق الموصلي , لكن زرياب أبى أن يناول العود و قال : لي عودي , نحته بيدي , و أرهفته بأحكامي , و لا أرتضي غيره و اندفع يغني..يا أيها الملك الميمون طائره..هارون راح اليك الناس و ابتكروا.. فطرب الرشيد أيّما طرب , و أمر اسحاق برعايته و العنايه به . فلدغت الغيرة العمياء قلب اسحاق و تفتت كبده و التفت الى زرياب قائلا : ان الحسد اقدم الأدواء , و الدنيا فتانة , و الشركة في الصناعة عداوة , اما أن تذهب عني الى الارض العريضة , و اما أن اقيم على كرهي و رغمي فأقضي قضاءك .
    خرج زرياب من بغداد متخفيا بسترة الليل , و لقى هو و زوجته و أولاده ألوانا من المصاعب و المشاق , فمرّ بسوريا , و عرج الى مصر ثم عبر ليبيا الى أن وصل القيروان , فاستقبله أهلهاخير استقبال . كانت شهرة زرياب قد بلغت مسامع الحكام في الأندلس , فأصبحوا يتلهفون الى لقائه و ويتوقون الى سماعه , ففي عام 206ه و صل الى القيروان منصور المغني رسولا من الخليفة الحكم بن هشام , يدعو زرياب الى زيارة قرطبة, و المثول بين يديه , سرّ فنّننا بهذه الدعوة سرورا بالغا , لكنه فوجئ قبل و صوله بوفات الخليفة , و تولى ابنه عبد الرحمن بن الحكم أمور الخلافة , فاستقبله هذا و وهبه دارا واسعة و هيأ له فيها كل و سائل الراحة و خصص له راتبا شهريا .
    أحدث زرياب في الأندلس أسلوبا مبتكرا في التعليم الغناء و تلقين الألحان فأنشأ معهدا موسيقيا ينتسب اليه أصحاب المواهب الفنية .
    كان زرياب يحفظ عشرة ألاف مقطوعة بألحانها و أوزانها , و قد سجل التاريخ له أنه أدخل الوتر الخامس على أوتار العود , وجعله باللون الأحمر , و هو يقوم مقام النفس للجسد , بعد أن كانت الاربعة الأولى تمثل الطبائع البشرية الأربع .
    لقد نظر الناس الى زرياب على أنه سفير من سفراء الحضارة المدنية الى الاندلس , فأخذو يقلّدونه في ملبسه و مأكله , و يتعلمون منه اللياقة و الذوق و حسن التصرف في كثير من الأمور . تعلموا منه وضع غطاء ناصع البياض على موائد الطعام , و استخدام الأكواب الزجاجية عوضا عن الأواني الذهب , كما تعلموا منه أصنافا متنوعة من الأطعمة الشهية , و من بينها (الزلابية) التي يقال عنها أنها تحريف عن (الزريابية) .
    و في عام 230ه - 845م سكت البلبل المغرّد عن الغناء , و صعدت روحه الى بارئها , الخالق العظيم , بعد أن قام للموسيقى الأندلسية صرحها الشامخ و مجدها الخالد .






    العين الساهرة





  2. الشَكر driss , Raul شَكر
  3. #2
    عضو موقوف

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    Phone
    nokia n76
    المشاركات
    8,747
    الشَكر (المُعطى)
    7728
    الشَكر (المُستلَم)
    10415
    الإعجاب (المُعطى)
    0
    الإعجاب (المُستلَم)
    0
    غير معجبون (المُعطى)
    0
    غير معجبون (المُستلَم)
    0
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: زريــــــــــــــاب

    شكرا على الموضوع والطرح المميز

  4. #3
    من مؤسسي المنتدى
    الصورة الرمزية Raul

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصرى اماراتى
    المشاركات
    13,983
    الشَكر (المُعطى)
    37650
    الشَكر (المُستلَم)
    44672
    الإعجاب (المُعطى)
    0
    الإعجاب (المُستلَم)
    0
    غير معجبون (المُعطى)
    0
    غير معجبون (المُستلَم)
    0
    تم تذكيره فى
    1 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    4 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    1312

    افتراضي رد: زريــــــــــــــاب

    مشكوره اختى الفاضله
    وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ
    صدق الله العظيم
    ـ
    الحسابات الرسمية للجيم فلاش
    Facebook:
    https://www.facebook.com/gemflash
    Twitter: https://twitter.com/GEMFLASH1

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •