قائمة الاعضاء المشار اليهم

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عمالقة وطائرات فى صحراء ليبا....!

  1. #1
    .: جيماوي محترف :.
    الصورة الرمزية عصام الدين سليمان

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الســـــــــــــــــــــودان
    Phone
    samsung s3
    المشاركات
    5,102
    الشَكر (المُعطى)
    5175
    الشَكر (المُستلَم)
    5204
    الإعجاب (المُعطى)
    0
    الإعجاب (المُستلَم)
    0
    غير معجبون (المُعطى)
    0
    غير معجبون (المُستلَم)
    0
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    149

    Post عمالقة وطائرات فى صحراء ليبا....!

    عمالقة وطائرات
    وشقراوات فى صحراء ليبا
    ....!





    الرصاص
    ينطلق معلنآ اكتشاف أعظم لوحة حائطية رسمها الانسان قبل الطوفان ..كان البوليس يطارد أحد اللصوص فى حى موفبرناس.. وكان اللص متهمآ بسرقة ملابس سيدة مريضة دخلت أحد المشتشفيات . وكان اللص يهرب أمام البوليس ويلقى بملابس السيدة من النوافذ ومن اسطح البيوت .


    وفجأة توقف الرصاص
    , فقد سقط ميتآ , وعندما اتجه البوليس الى البيت الذى يعيش فيه اللص , وجدوا بعض الكتب والخرائط وبعض المذاكرات أيضآ , واكتشف البوليس أن اللص يدرس الأثار القديمة وانه يحتاج الى المال .. ولانه تلميذ ويسرف فى التدخين وفى الخمر .. اتهمه الناس بانه محتال .


    وفى سنة
    1936 ذكر احد علماء الأثار أن احد تلامذته الذى قتله البوليس كان يحلم بالسفر الى صحراء لان لديه قاطعة بان هناك كهوفا هى مفتاح أسرار الكون القديم . وأنت هذا التلميذ قد عثر على وثيقة نادرة تركها احد التجار البرتغاليين الذين سافروا الى هذا المنطقة . ومات هناك لأسباب مجهولة . ولكن الوثيقة النادرة وصلت الى باريس وعثر البولس على هذه الوثيقة وهى عبارة عن رسم لانسان ضخم على الحائط , واكن الحائط مليئآ بنقوش الحيوانات والطيور . وان كان العلماء الذين أوا هذه الصورة يؤكدون انها لحيوانات ذات اجسام بشرية .. وعندما نشرت هذه الصورة فى الصحف اهتم بها علماء الأثار وظنوا ان هذه الكائنات ليس الا عمالقة تجمع بين الحيوانية والانسانية .

    وسافر رحالة ألمانى الى جنوب ليبا على حدود محافظة فزان وتسلل الى كثير من الكهوف
    . والذى اهتدى اليه ليس شيئآ خطيرآ , ولكن هذا الرجل لم يفرغ من كتابه الا بعد أن أثار قضية أخرى هى ان قارة أطلانطس لم تكن فى البحر وانما كانت فى صحراء ليبيا .. وانها لأسباب فلكية غارت فى الأرض وتغطت بالرمال وابتعلها المحيط الأصفر الملتهب , وجاءت الجمال والماعر تتستر على هذه الكارثة الفلكية .


    ولكن الصحراء الليبية الجنوبية أصبحت أمل كل علماء الأثار مع أن الطريق صعب وشاق
    , وليس أمام العلماء الا الخيول والبغال والجمال , بل ان الطائرات نفسها لا تجد مكاناً تهبط اليه .


    ووقعت الصحيفة التى نشرت تلك الوثيقة النادرة فى يد رحالة مغامر هو هنرى لوت
    . واقتنع هنرى لوت بانه هو الذى يستطيع . وتردد على عدد من الهيئات العلمية يطلب المساعدة الماليةوالضمان الادبى , وتحمس له عدد من تلامذته واصدقائه من الشبان , وجاءت فتاة لتقوم بأعمال السكرتارية وتحركت الحال , وعددها ثلاثون الى جنوب محافظة فزان . وكان رائد الجميع رجلا اسمه جبريل من قبائل الطوارق أمام ( الاخ ) جبريل وينطقونه جبرين فقد أصبح رجلا شهيرى بين علماء الاثار الفرنسيين , فقد راوا فيه علاء الدين الذى تحدثت عنه ألف ليلة وليلة , فالأسرار كلها لا تنكشف الا عند قديمه , وتحت عينيه , وساروا وراء علاء الدين , وانهارت الجمال واحدى وراء واحد , جوعآ وعطشآ وتعبآ , ومن فوق الجمال تساقط الرجال . ولكن البعثة العلمية مضت فى طريقها تتحدى الصخور البارزة , والطرقات الملتوية الخانقة , والرمال الناعمة المميتة , أما الشمس فقد انفردت بالجميع . وأما الثعابين فوراء كل قطعة حجر وكذلك العقارب .


    وكانت البعثة أهداف محددة
    : هى أن تعرف بالضبط ان كانت هذه الصورة التى نشرتها الصحف حقيقة او مزيفة . وشئ أخر أراد أن يتحقق منه هنرى لوت هو ان كان صحيحى ما رآه الرحالة يربيان سنة 1938 فى منطقة اسمها " جبارين " فى الصحراء الليبية وكلمة جبارين كلمة بربريه معناها : الجبابرة أو العمالقة وان كان البربر فى هذه المنطقة يطلقونها على كل مكان مرتفع . اذن فالمنطقة التى يجب أن يذهب اليها هى منطقة جبلة , والعجائب التى رأها برينان هى نقوش نادرة على جدران الكهوف الكائنات تطير فى الهواء . معظم هذه المخلوقات من النساء : لماذا ؟ لا أحد يعرف ؟


    وكانت بعثة هنرى لوت سنة
    1956 ....

    أما الطريق
    , فقد سار فيه قبل ذلك ولكنه هذه المرة يريد ان يرى اوضح . أو انه على علم بشر غريب قد عرفه العلماء وهو يريد أن يعرف أكثر وان يرى عن قرب . ثم ان لديه فكرة ثابتة او مؤكدة . ويتمنى لو كانت فكرته صحيحة . انها اذن قنبلة أثرية مع أن الأثار تتنافى مع صناعة القنابل . فالقنابل تنثر ضحاياها أما الأثريون فيجمعون فئات الماضى لتكون له يحوية الحاضر وبهجة المستقبل .

    وتعثرت البعثة فى الليل
    , وأغمضت عيونها عن أشياء كثيرة تلمع وتختفى . وقال الرائد " جبرين " أنها ثعابين وانها لا تلدغ فى الليل وانها تكره رائحة العرق . ولذلك لا تلدغ الا من فوق الملابس .


    وفى سراديب منطقة جبارين توقفت البعثة الفرنسية وأعد كل اعضائها لوحاتهم الورقية لنسخ صورة بالألوان الرسوم المنقوشة على الأحجار وفى مداخل الكهوف
    .. الرسوم عادية .. والألوان بعضها اذابته الشمس وبعضها انتعش فى الظل . .. وتسلق بعض افرادها البعض ليروا اللوحات الحائطية والزيتية فى السقف وأشعلوا النيران ليروا .. وصرخ واحد وقال : أهل المريخ ..


    واقترب الجميع ليرددوا معآ
    : أهل المريخ !!

    وهذه تسمية كانت تطلق فى القرن التاسع عشر وفى اوائل العشرين على الرسوم التى عصر عليها العلماء فى أواسط افريقيا وفى بيرو لا ناس لهم رؤؤس مستديرة ووجوه كروية
    .. وفى داخل هذا الوجه الدائرى كرتان صغيرتان هما العينان . أما بقية الجسم فخطوطه انسيبابية , أما الجسم كله فعملاق . والغريب فى هذه الرسوم انها عبارة عن لوحات كبيرة .. أكبر لوحات رسمها الانسان قبل التاريخ , ومن المؤكد انها رسمت وبقيت منذ أكثر من عشرة آلاف سنة أى ما قبل الطوفان .


    شئ غريب اخر هو ان
    ( الفنان ) الذى رسم هذه اللوحات ليسجل حدثآ جليلا فى ايامه كان يرسم لوحة مصغرة يضع فيها فكرته العامة قم يعود فينقل اللوحة بمقاييس أكبر وتفصيلات أكثر ولكن بنفس الألوان . وقد اكتشف هنرى لوت ان بعض اللوحات قد تغيرت فيما بعد أكثر من عشر مرات , وان هناك أصابع قد لعبت فى اللوحات على فترات متباعدة . وهذا شئ لم يحدث من قبل فى اى أثر تاريخيى عثر عليه الانسان .


    وغير ان أهم اللوحات التى اكتشفت فى كل العالم حتى الان هى لوحة
    ( هضبة تسيلى ) على حدود محافظة فزان الليبية . اللوحة حائطية طولها يساوى عرضها 600 ياردة , اللوحة بها خمسة الاف من الرسوم الصغيرة أو التكوينات الفنية . وهى اكبر لوحة عرفها الانسان فى كل العصور القديمة . وفى اللوحة رسوم لأناس يرتدون ملابس لامعة ففضفافة ويضعون على رؤؤسهم خوذات فضية لامعة ويخرج من هذه الخوذات ريش مشدود مستقيم أقرب ما يكون الى " الايريال " الذى نعرفه الان , والذى يستخدمه رواد الفضاء . ووراء الخوذة تطل عينان من بعيد , ويوجد ريش أيضا على الكتفين ويوجد صندوق على الظهر . والألوان المستخدمة خضراء دائمآ , أما اللون الاحمر فهو على الخصر وحول الذراعين . وهناك علامات قد تكون أرقامآ او اسماء على الظهر ولكنها ليست واضحة .



    وهناك صور لسيدات سابحة فى الهواء
    . والسيدات يتحركن فى غاية الرشاقة , اما الريش او الايريال فهو رأسى دائمى وهذه الخطوط تحت اجساد النساء هى للدلالة على انهن يسجبن فى الهواء , ولكن الرسام لم يستخدم اللون الأزرق أو الابيض دلالة على الماء وانما استخدم اللون الداكن الذى تلمع فيه قطرات بيضاء لعله يريد ان ييقول انهن يسحبن فى السحاب . واغرب من ذلك ان فى لوحات " هضبة تسيلى " فتحات تشبه النوافذ أو تشبه المراصد تطل منها عيون ترقب هذه الاجسام الهابطة من فوق , اما هذه السيدات فلونهن اشقر وأجسامهن فى غاية الضخامة . وقد حرص راسم اللوحة على ان يؤكد لنا هذا المعنى فوضع فى اللوحة رسومآ صغيرة لسكان هذه المنطقة , وكانوا جميعى من السود ....



    وفى جانب من اللوحة يوجد رسم صغير لا يتجاوز مساحة هذه الصفحة
    , هذا الرسم لعلة " مشروع " للوحة كبرى فى كهف اخر . الرسم عبارة عن منظر فى داخل طائرة او فى داخل صاروخ . والناس قد جلسوا فى داخل الصاروخ متمددين بالعرض متجاورين , وقد خلعوا ملابسهم واسندوا رؤؤسهم الى جدار هذه الألة . ومن بعيد ترى فتحة دائرية لعلها مقدمة هذه الألة الطائرة او الصاروخ .. وحول الصاروخ ترى بقعآ لامعة من بعيد لعلها نجوم السماء ..



    وفى كهف هضبة تسيلى توجد رسوم لها ملامح المصريين القدماء
    . وخصوصى النساء اللاتى لهن رؤؤس الطيور . فأسلوب الرسم والألوان فرعونية . وربما كانت هذه اللوحات من نقش بعض الاسرى المصريين او من نقش بعض اللليبين الذين تاثروا بالثقافة المصرية . ففى ذلك الوقت وقعت حروب بين مصر وليبا وجاءت القوات المصرية الى هذه المناطق .. وربما تركت هذه الأثار للدلالة على ان هذه الكهوف اتخذت اماكن العبادة . ولايمكن ان تكون هناك أماكن أفضل نقى المصلين من حرارة النهار وبرودة الليل .

    وفى احد ى اللوحات التى عثروا عليها فى هضبة تسيلى صورة لنساء لهن ثدى واحد ولم يكد أعضاء البعثة يرون هؤلاء النساء حتى صرخوا فى نفس واحد
    : الف ليلة وليل ..



    ولا اعرف ان كان فى قصص الف ليلة وليلة نساء لهن ذى واحد
    . ولكنى قرأت فى رحلة ابن بطوطه انه رأى بعينيه فى جزر المالديف نساء لهن ثدى واحد . ويقول ابن بطوطه انه رأى ذلك بعينيه وان النساء قد كشفن صدروهن له ثم اختفين فى الماء ..



    ولابد ان النساء اللاتى لهن ثدى واحد يؤكدن الأسطورة القديمة التىتحدثنا عن الأمازونات
    اى النساء المقاتلات اللاتى كن يتولين حراسة أحد الملوك ليقاتلن الرجال دفاعآ عنه . تقول الأسطورة : ان الأمازونات قرون الا يكن امهات , وألا يحملن , وألا يرضعن أطفالهن ولذلك قطعت كل واحدة ثديها كما تفعل النساء فى امريكا الان احتجاجى على الأنوثة وحقدى على الرجال فيخلعن السوتيان والكورسيه !



    وتقول الأساطير ان الأمازونات عشن فى هذه المنطقة
    , وان الامازونات اشتركن فى حروب دامية مع نساء اخريات اسمهن بنات الجرجون , او الجرجونات , وتقاتلت النساء , ومات منهن الألوف دفاعى عن الرجل او عن رجل واحد .


    والرسام القديم قد سجل جزءآ من هذه المعركة
    .. فأقام على الجدران نساء طائرات , يقاتلن نساء طائرات , وكل منهم لها ثدى واحد , وكل واحدة قد ركبت على كتفيها هذه الاسلاك الغريبة والعجيبة ..


    وفى هضبة تسيلى عثر هنرى لوت على رسوم ضفادع بشرية
    . فهناك رسوم باهرة الألوان لرجال قد ارتدوا خوذات وارتدوا ملابس داكنة , أما الايدى والارجل فتشبه اطراف الضفادع , ولكى يؤكد الرسام ان هؤلاء ليسوا حيوانات وانما هم بشر جعل الرأس عاريا ورسم الوجه والفم والعينين والأذنين .. ثم جعل هذه الضفادع مغمورة فى الماء الى عتقها .

    وعندما عاد هنرى لوت الى باريس ومعه صور فوتوغرافية لهذه اللوحات أعلن أحد علماء الأثار من السوريون أن تاريخ هذه الرسوم يرجع الى عشرين ألف سنة على الاقل
    , ولم يبعد هذا العالم عن الحقيقة الا بثلاثة آلاف سنة تقريباً , لقد دلت التحليلات الكيميائية والذرية لأصباغ والألوان أن رسام هذه اللوحة قد عاش منذ سبعة عشر ألف سنة على الأقل .


    وفى أحد الكهوف تسيلى أكتشف الرحالة برينان قبل ذلك رسما لرجلين يجريان
    .. كل منهما يتجه من طرف اللوحة الى الطرف الآخر .. ثم لوحة أخرى للرجلين وقد اقتربا .. ثم لوحة ثالثة وقد اقتربا اكثر .. وفى نفس الوقت ينظران لى جسم اسطوانى قد بدا فى أعلى اللوحة .. ثم اختفى الرجلان وظهرت صورة الجسم الأسطوانى وبعد ذلك ظهرت لوحة فيها سحابة وفى داخلها بقعة لامعة .. لعلها هذا الجسم الذى اختفى .

    ومعنى ذلك أن هذين الرجلين لا يخافات من هذا الجسم الأسطوانى وانما كان على موعد معه
    , حملهما واختفى فى السحاب او وراءه .. لوحة أخرى منها الرحالة هنرى لوت سنة 1956 لأثنين من الرجال يجريان فى اتجاه واحد .. ثم ترى بينهما قبرآ , ولوحة مجاورة لأثنين وقد دفنا فى هذا القبر .

    وهذه اللوحة حديثة وهى تذكرنا بحادثة معروفة
    أو أسطورة فى تاريخ ليبا القديم , فقد اختلفت مملكتان متجاورتان على الحدود بينهما . وقرر الطرفان أن يطلق كل منهما أسرع رجالها جريآ فاذا التقى الأثنان فى أى مكان فسوف يكون اللقاء حدودآ بين المملكتين . ويقال أن الدولتين اختلفتا .

    فقد اتهمت كل منهما الأخرى بانها اطلقت رجلها فى وقت سابق على الوقت المحدد
    , لكى تحصل على مساحة أكبر من الأرض .. ويقال أن أحد الرجلين أصر على انه كان أمينآ وانه تحرك فى الوقت المحدد , ولكنه كان أسرع وأكثر احتمالا فقط . وحاولوا اغراءه بالمال والجنس ولكنه أصر على موقفه . فقتلوه . وفى ليبا الأن قوس نصر قديم تخليدآ لأمانة هذا الرجل ويقال انه لم يكن رجلا واحداً . وانما كانا اخوين .. فهل معنى ذلك أن هذه الأسطورة قد تكررت ..أى أنها قد وقعت مرتين .. مرة من ثلاثة ألاف سنة ومرة من قبل ذلك بأربعة عشر الف سنة .


    وعندما نشر الرحالة الفرنسى هنرى لوت ابحاثه فى الصحف بانه اكتشف قارة اطلانطس دون أن يدرى
    , وان اطلانطس مكانها فى جنوب ليبا , وان ما قاله المؤرخ هيرودوت ينطبق تماما على هذه المنطقة , فقد قال : أن هذه القارة الى الغرب وأن اهلها يسكنون الجبال .. وما ردده الفيلسوف اليونانى أفلاطون كان استمرار لفكرة هيرودوت , ولكن أفلاطون قد تحدث عن نظام الحياة والفروسية ونظام المرور والعدل فى قارة اطلانطس , وكان أفلاطون فيلسوفاً خيالياً .



    ولكن اذ عدنا الى كلمة أطلانطس نجدها مأخوذة من الكلمة اليونانية أطلس
    : ويقول هنرى لوت فى دراساته التى نشرت تحت اسم ( لوحات تسيلى ) أن الاغريق كانوا يطلقون كلمة أطلس على الجبال الضخمة , ولذلك اطلقوها على جبال شمال أفريقيا وجنوب اليونان وعلى جبال الحبشة أيضآ .. وفى شمال افريقيا توجد سلاسل جبلية اسمها ( جبال أطلس ) .

    وفى القرن التاسع عشر أعلن عالم فرنسى هو بيرليو أن قارة
    ( اطلانطس ) موجودة فى الصحراء الغريبة .. وأن زلزالا عنيفآ قد أخفاها تمامآ .

    ولكن عيب هذا الرأى اننا لا نجد أى أثر لهذه الزلازل فى أرض صحراء ليبا .. لا توجد أيه تمزقات فى الأرض أو فى قشرتها .

    وفى سنة
    1920 عثر أحد الأمريكان فى منطقة جبال ( تسيلى ) على هيكل عظمى ضخم , وأعلنت الصحف الأمريكية أن هذا الهيكل لأنسان من قارة أطلانطس ..

    وجاء الكاتب الفرنسى بيبربنوا فنشر فى رواية المشهور باسم
    ( قارة اطلانطس ) أن هذه القارة كانت فى جنوب ليبيا .. وأنها ليست فى المحيط الأطلسى ..وانها تطل على المحيط .

    ***
    ومعنى ذلك أن اكتشافات الرحالة هنرى لوت قد أكدت أن اطلانطس ليست فى جنوب ليبيا
    . وأن هذه الكهوف لا يمكن ان تكون لأنسان من الحضارة المعروفة , وانما لأناس عاشوا قبل هذه الحضارة , وأن الأثار الباقية ليست الا تسجيلا بدائيآ لأعمال خارقة : كأن يطير الأنسان فى الهواء دون أن يتحطم او يسبح فى الماء دون ان يموت .. ولابد أن الأنسان طبعاً كان يستخدم آلات شديدة التعقيد : طيارة .. غواصة .. أو صاروخآ !!

    ان هضبة
    " تسيلى " فى جنوب ليبيا هى أعظم متحف فنى اكتشفه الانسان لتاريخ الانسان قبل التاريخ , وتاريخ كائنات أخرى لا نعرفها بشكل واضح .




    * * * * *











    لا أحد يعرف بالضبط متى أرتدى اليابانيون هذه الملابس ؟ لعلها صورة بابقية لأحد رواد الفضاء الذين شاهدهم هذا الرسام اليابانى القديم جدآ
    ...!!


    رائد فضاء أمريكى
    , وواضح ان رواد الفضاء القدامى كانوا يرتدون ملابس مشابهة .


    لا تزال الملابس غريبة
    , وخصوصآ فوق الرأس !

    فى كهوف التسيلى بجنوب ليبيا يوجد هذا النقش الذين هبطوا على الأرض من كواكب أخرى
    .. من المريخ أو من الزهرة مثلا .





    صورة عجيبة
    : أنه فى الوقت الذى يعيش الانسان البدائى على الصيد . قد سجل الشكل الداخلى لسفينة فضاء وكيف يتلقى المسافرون فى داخلها .



    ساحرة من جزيرة مان
    , وهى فرنسية الأصل تؤمن بالسحر وتمارسه طريقة قبائل الكلت القديمة جدآ .

    ساحرة تحتفظ بنموذج لهرم خوفو وتضع على القطن وتصب الماء وتؤمن بأن الهرم قادر على شفاء المرضى وخصوصآ مرضى الروماتزم والقلب
    . وفى جزر هاواى يمارسون هذا العلاج بالاقتراب من نموذج لهرم خوفو .




    هذه الصورة تحفة فنية ومعجزة علمية لكل العصور
    . فنحن أمام سفينة فضاء من الداخل وقد جلس فيها أحد الرواد كما نرى وعمرها عشرات الالوف من السنين .


    صورة لمقال نشر فى صحف استراليا عنوان
    " هل كانت استراليا مستمعرة مصرية ؟ وهو يؤكد ان الفراعنة قد تركوا آثارهم المعمارية والدينية والفنية

    هذا النقش أشورى
    , يصور ألة طائرة!

    هذا الرسم أشورى
    , ووراء هذا الشخص يوجد ما يشبه مجموعة فلكية .....!





  2. الشَكر GSM-HIBA شَكر
  3. #2
    صديق المنتدى
    الصورة الرمزية GSM-HIBA

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    المملكة المغربية
    Sonork
    1611735
    Phone
    كل مرة في حال
    المشاركات
    6,247
    الشَكر (المُعطى)
    5716
    الشَكر (المُستلَم)
    7669
    الإعجاب (المُعطى)
    0
    الإعجاب (المُستلَم)
    2
    غير معجبون (المُعطى)
    0
    غير معجبون (المُستلَم)
    0
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    484

    افتراضي رد: عمالقة وطائرات فى صحراء ليبا....!

    شكرا على المعلومة.....................
    مع تحيات GSM-HIBA
    للتشجيع استعمل كلمة http://www.gem-flash.com/vb/ALGENERA...ost_thanks.gif

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •