قائمة الاعضاء المشار اليهم

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: (((حبيب سار الروووومااااااانسي))))......قصة رومانسة رووووعة

  1. #1
    صديق المنتدى
    الصورة الرمزية Abo Amir

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    سورية الحبيبة
    Phone
    s7582
    المشاركات
    5,179
    الشَكر (المُعطى)
    8062
    الشَكر (المُستلَم)
    6180
    الإعجاب (المُعطى)
    11
    الإعجاب (المُستلَم)
    4
    غير معجبون (المُعطى)
    0
    غير معجبون (المُستلَم)
    0
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    5 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    255

    افتراضي (((حبيب سار الروووومااااااانسي))))......قصة رومانسة رووووعة

    بسم الله الرحمن الرحيم


    هذي أول قصة باللغة العامية أكتبها (أو على الأقل أحاول)
    أهديها لأحبابي جميع أعضاء منتدانا :الغالي

    من عادات خالد الحلوة إنه كان يجلس في المسجد بين صلاة المغرب والعشاء يحفظ كل يوم من أيام الأسبوع صفحة من القرآن. هذي الطريقة كانت ترجعه لبيته مشتاق يشوف حبيبته زوجته.. المهم، ذاك اليوم رجع لبيته بعد العشاء ومعه هديه بسيطه لحبيبة عمرة..

    (صوت الباب ينرد)
    البيت هادي! .. غريبة؟.. توجه إلى غرفة التلفزيون.. مافي أحد بس ليه التلفزيون على ميوت؟! راح لغرفة الطعام.. مافي أحد! حط الهدية عالطاولة وهرول إلى غرفة النوم.. الحمام.. مافي أحد!! هرول إلى الثلاجة يمكن تركت ملاحظة على بابها، ما لقى شي... والسكون يعم كل غرفه..
    - ساروونه... ساراا... س
    _ ........
    بدت تهاجمه الوساوس.. والجو البارد زاد شعور الخوف بداخله.. دوّر عليها في كل شبر من البيت... إنرسم الإرتباك على وجهه وهو يفكر وين يمكن تكون سارة... طلع منه صوت فيه نبرة اليأس
    - سااره...
    (صوت الباب الخلفي ينفتح) !!!! بسرعة توجه خالد إلى مصدر الصوت.. لقى أجمل إمرأة شافتها عيونه لابسه باجامتها القطنية وعلى راسها طرحتها وشايله بيدها إبريق فاظي (فارغ)..
    - هلا حبيبي، كيف الحفظ اليوم؟.. وابتسامتها الجذابه مرسومه على محياها
    ركض لها وضمها لصدره ضمة أُم لقت ولدها الضايع منها بالحرم... دمعته نزلت.. هل هي دمعة فرح؟ دمعة شكر؟ دمعة خوف؟
    هي دمعة غالية نزلت من أجل إمرأة غالية.. دمعة تعاتب سارة تقولها وين كنتي؟ ... فهم خالد إن سارة كانت تسقي الورود بالحوش.. وفمت سارة إيش اللي كان يدور في راس حبيبها ولكن حبّت تلاعبه بتغيير الجو..
    - كل هذا شوق لي حبيبي؟
    - سارة إنتِ كل حياتي.. خفت عليكِ..
    - حبيبي بس كنت أسقي الورد.. وأنا أعرف كاراتيه إذا أحد هاجمني .. قالتها وهي تبتسم.. غيّر ملابسك واسبقني للغرفة ...
    سارة توجهت للمطبخ.. رجّعت الإبريق.. فتحت دولاب الكاسات.. عبّت الكاس حليب لخلودي.. وهي راجعه لغرفة النوم لمحت صندوق مغلف تغليف جذّاب من (بيبر موون) على طاولة الطعام .. فضولها الفطري بعثها له.. لقت كرت أنيق مكتوب عليه..
    حبيبتي سارة..
    حبيبتى الوحيدة
    صديقتى الوحيدة
    وحيدتى الوحيدة
    هذا كلام ليس بالجديد
    لكننى مضطر ان اعيده
    ارجوك ان تشرقى من داخلى
    لانزف القصيدة.

    فارس أحلامك: خالد

    أشرق وجه سارة بإبتسامتها الدافئة المليئة بالرضى والحب لزوجها الذي ملأ قلبها الكبير برومانسيته وأساليبه الإبداعية المتجددة لتعبر عن حبه لمحبوبته... هربت دمعه من عينها الفرحة لتعبّر بكل سكون عن سعادتها... وهي مازالت واقفة لم تفتح الهدية بعد، سارحة بالجو اللطيف الذي كوّنه خالد بفعلته اللطيفة.. بكل خفّه أتى خالد من خلفها.. عامداً أصدار صوت مشيّه لكي لا يخيفها، وقبل أن تصدر أي ردت فعل.. ضمتها ذراعيه بكل رقه وحنان.. حَوَتها.. أحست بدفئ عاطفته.. إبتسمت.. قلبها يرقص من الفرح وهو بهذا القرب منها .. ألقت برأسها على صدره.. لبضع ثواني ثم استدارت.. وقالت...
    - خالد.. أنا نادمه.. على كل لحظه عشتها قبل ما تتزوجني.. والله حبيبي الحياة معدومة بدونك.. خالد إنت مو بس فارس أحلامي.. إنت مو بس زوجي الرومانسي.. خالد إنت كل حياتي .. إنت أبوي بعطفك وحنانك.. إنت أخوي بوقفاتك بجانبي لمن أحتاجك.. إنت صديقي بتفهمك.. إنت جنتي وإنت ن.. قاطعها خالد بصوته العذب وهي تنظر إليه بعيونها الحالمة..
    - سارة... أنا... أحبك
    لكلمة (أحبك) مفعول سحري خاصة إذا قيلت بالوقت المناسب.. وهنا .. مع سارة.. المفعول بلغ أقصاه...
    حملها خالد كما يحمل الأمير أميرته سائراَ إلى مملكة العشّــاق (غرفة النوم)...


    طبعاً أحبابي القراء أظن إن خالد وسارة يبوناّ (يريدن منا) نستأذن.. أنا شخصياً أتوقع إنهم بيسهرون إلى صلاة الفجر والله أعلم..
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    (قبل الأذان بساعة)
    خالد مستلقي على ظهره مكشوف الصدر.. وعلى صدره أرخت سارة رأسها تستمع لنبضات قلب حبيبها الهايم فيها.. ويدها ضامة خصره...
    - سارة
    -حبيبي
    -تبين تسمعين قصة قصيرة؟
    ابتسمت سارة مستغربة سؤاله قائلة
    - هات ما عندك يا حلو
    إبتسم إبتسامة الواثق المفتخر بمدح زوجته وقال:
    - طيب..كان في فراشتين.. كانوا يحبون بعض.. كثير.. الولد كان إسمه سامي والبنت كان إسمها سوسن..يوم من الأيام كانوا يلعبون لعبة "الشرطي والحرامي" وبأثناء لعبهم سامي قال لسوسن:
    - ايش رايك نغيير اللعبة؟
    - طيب
    - شوفي هذي الوردة
    - شفتها
    - اللي يجلس على هذي الوردة أول ما تفتح أوراقها بكرة قبل الثاني يعني يحبه أكثر
    سوسن انعجبت باللعبة وهزّت رأسها موافقة..
    في اليوم الثاني توجه سامي إلى الوردة قبل شروق الشمس ليثبت حببه لسوسن.. واستغل دقائق الإنتظار وهو بعيد عن الأنظار بتسبيح خالقه المبدع الذي خلق سوسن بهذا الجمال الخلاب وهذه الألوان المتناسقة المائلة إلى الصفرة... مرت الدقائق وبدأت الوردة بالتفتح..إنطلق سامي كالرصاصة نحو الوردة الحمراء.. وابتسامة النصر تولد على شفتيه.. انفتحت الوردة... اتسعت عينا سامي عندما اقترب من الوردة... لم يصدق ما رأى... لم يصدق.. وجد سوسن ميته داخل الوردة.. امضت ليلتها داخل الوردة.. عشان تشوفه بالصباح وتطير معه وتقوله عن الحب اللي تحمله في قلبها له..

    بللت دموع سارة صدر خالد.. خالد مسح دموعها وقالها:
    - حياة وحدة ما تكفيني وياك يا سارة.. أحتاجك دوم جنبي في الدنيا... وأطمع فيكِ زوجه لي في الجنة
    - حبيبي... أحبك.. أحبك.. أحبك.. أحبك... وهي بكل قوتها الرقيقة ضامته
    - أنا أحبك أكثر... وهو ضام جسدها وروحها وكل كيانها إلى صدره


    (( أذان الفجر ))




    أتمنى عجبتكم قصتي يا أغلى أعضاء في أحلى منتدي
    كل حبي وتحياتي لكم ... منقول









    • سبحان الله العظيم وبحمده
    • حسبنا الله ونعم الوكيل
    • استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم واتوب اليك

  2. #2
    صديق المنتدى
    الصورة الرمزية Abo Amir

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    سورية الحبيبة
    Phone
    s7582
    المشاركات
    5,179
    الشَكر (المُعطى)
    8062
    الشَكر (المُستلَم)
    6180
    الإعجاب (المُعطى)
    11
    الإعجاب (المُستلَم)
    4
    غير معجبون (المُعطى)
    0
    غير معجبون (المُستلَم)
    0
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    5 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    255

    افتراضي

    مشكورين .....
    • سبحان الله العظيم وبحمده
    • حسبنا الله ونعم الوكيل
    • استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم واتوب اليك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •