هي...

ومضات تبرق من ثنايا الروح

تسافر معتلية صهوة الزمن...على أثير الشوق...


تغادر مسكنها في روحي...باحثة عن السكينة والدفء والامان في روح أناي



وتمضـــي الأيــــام...
لا ندري ماذا تحمل سحب الزمن المتبعثر..ألينا
هدوووء...صخب...سرور...صمت؟؟؟
أمممم...لست أدري...لا أحد يستطيع أن يتكهن..!!


غير أن سكة السفر تعج بشواهد الشوق

الأمل في القادم...وشيء من الجنووون
محطات تشاهدها كل عين قادرة على التمييز....

متناثرة هنا...هناك...على مسافات متقاربة



في رحلة العمر الجديد...
يوجد زمن بريء من تعب البعثرة...أجدهم هناك
وتسألون لماذا..؟؟
لأنه ابتدأ بهم
واستقر على ذلك الشاطيء الذهبي
ينتظرهم...



يستقي النور ..
من تلك المنارة التي يطل منها قمرهم