قائمة الاعضاء المشار اليهم

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الجفــــــــــــــــــــــــــــــاف

  1. #1
    ..:: Super Moderator ::.
    الصورة الرمزية SALIHMOB

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    Sudan
    Sonork
    100.1596596
    Phone
    noon
    المشاركات
    14,606
    الشَكر (المُعطى)
    22713
    الشَكر (المُستلَم)
    29470
    الإعجاب (المُعطى)
    261
    الإعجاب (المُستلَم)
    103
    غير معجبون (المُعطى)
    5
    غير معجبون (المُستلَم)
    0
    تم تذكيره فى
    3 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    161 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    1178

    افتراضي الجفــــــــــــــــــــــــــــــاف

    هاج الجفاف في الألفاظ ، فلا رطوبة في الكلمات ، جفاف ، أشواك ترقص في كل مكان ، ولا اتجاه الى غاية ملأى بالماء . جف ريق الأبتسامة ، فأين الطريق الى الماء ؟ . ذهبت الرطوبة من الايماءات والهمسات والاشارات ، لا بحر ، لا شاطىء ، لا شمس ، لا سهل ، لا حركة في الهواء ، لا مطر .. ما أظلم النهار في عيون لا ترى الماء .
    دار الجفاف دورته في الأنفاس ، ملأ فضاء الأفعال والأقوال ،غطى أفق الارادة ، وتربع في الابتسامة ، في بريق العين ، في منازل المحبة ، وبات الظامىء الى الماء ، وقد تدلى له الماء بين عينيه ، فلا ينزل على شفتيه ، ولا يمكنه أن يطاله بطرف لسانه ، يتماثل ما تقع عليه عيناه من مشاهد ، قد مشى فيها الجفاف ، على أنها مقبرة تحت جلد حركة . قبور تلعب وتلهو ، فكل نزل تحت جلده ، واستوطن هناك ، ولا هم يتجاوز به حدود جلده .
    فلا حياء ولا ماء في مودة أو علاقة . استوت العلاقات ، على يبس ، حركة واحدة وتنكسر ، فلا علاقة بين الموتى ، انتهت الروابط الى تسارع في التباعد عن أطرافها . مساحات تمتد وتترامى ، تحت وطأة الجفاف .تصدعت الأرض وتوالدت الشقوق فيها ، انتشرت ، فلا تكاد تقوى على تجاوز صدع ، حتى يليه آخر يماص منك قدرتك على الخطو الى الأمام ، تلعب الشقوق لعبة الاستنقاع في المكان ، كأنما الجفاف ظروف استولاد لقبور فاغرة فاها .. حركة واحدة تحت السطح ، ولا يبقى سوى الذباب ، يبحث عن الحياة في بقايا انسان ... اني وجفاف الطريق ، ينال مني ، ويزرع لي الشقوق في شفتي ، وفي لساني ، وتكاد الحسرة تمزق مني فؤادي ، وأصابع الجهل تقلصني في كل مكان ، وتكاد تهدمني ، تحطمني ، تخسرني زماني وترابي ، أعلل نفسي في قطرة ماء ، تبعث خضرة ، نضرة ، فأبحث عن الماء في أوراق الشجر ، في حفيف الأشجار ، في زقزقة عصفور ، في زغرودة ، في الآهات في الهموم والأحزان ، في عكاز طاعن في السن ، يرسم لي على التراب ، طريق العودة الى الابتسام .. يا بني الابتسامة ، حكاية كرامة ، قصة شهامة ، صحوة وعافية ، نخيل يطعم الضائع في الصحراء .. ماء في واحة ينادي اليه الحياة. تعال معي الى القبر فمن هناك نعرف كيف نرسم ابتسامة على وجه الحياة. تعال رافقني ، فوعورة الدرب تتطلب أن تسندني فتزيد في بأسي ، وفي وعي أنفاسي ، فأنفاس الحياة حين تلتقي تقوى ، تشتد في كفاحها ضد الجفاف .
    نحن في زمن ، يأكل فيه الجفاف زماننا ، يطوقه ، يبعث العطش في أرجائه ، فلا درب الى الماء ، الى الابتسام ، الا بالقبض على الجمر ، بالمشي على الشوك ، في الصبر ، وقت السير ، على اجتراع مرارة الجفاف .
    سقط الذين سقطوا ، كيف لا يسقط ، من جرى له اليبس في عروقه ، بعدما تبخر الماء . هل رأيت عودا أخضر ، بلا ماء . هل رأيت زهرة تتفتح ، وقد جف من ترابها ، ومن ساقها وأوراقها الماء . حياة بلا ماء جفاف . جف الماء ، ولا مفر من الماء . من أين يأتي العطر ؟ كيف يتكون ، ويعبق في الأنفاس ، فيما لو جفت الزهور ، ولم تبق منها ورقة خضراء في البستان . ماذا يفعل النحل ، اذا لم يجد رحيقا ، ولا زهور ، ولا ما يبحث عنه في الحقول . أما سمعت عن نحل قد جف ، وأصبح بعض جفاف ، وبدلا عن انتاجه عسلا ، أصبح ينتج جفافا . ألم يقل العطر ، بأنه بعد أن لم يجد منابته ، قد فارق رقته، وراح يتكلم لغة الجفاف . أما اعتذرت الأزهار عن عطرها ، وقالت بأنها جفت ، حين لم تجد حولها ، سوى دبيب أمعاء ، قنوات هضمية ، تهضم بلا حدود ، معصرة تعصر الصخور ، فلا تترك فيها حبة ماء ، فكيف لا تجف الجذور ، اذا لم تجد حتى في الصخور قطرة ماء .
    هات يدك يا بني ، وانهض من مكانك ، واستقبل أحلامك ، بمقدار ما تقتضيه الأحلام ، فبعض الماء فيك ، يكفيك لكي تزلزل الجبال وتنقلها من ملاعبها ، التي تحترف فيها صنعة الجفاف ، فمهما بلغت مساحات الملاعب التي تهب فيها عناصر الجفاف ، فان هناك حياة ، حيث لا جفاف ، وقد كان عبر الزمان جفاف يبعث في الأزهار ذبولا وعذابا ، وكانت عذوبة الماء ، في مجرى النهر أقوى من كل يباب ويبس وجفاف . قم واستخرج النهر من جوف الأرض ، فعذوبة الماء ، والتراب وما فيه من بذور ، نوى ، لم تر بعد الهواء .. أسباب حين اجتماعها تولد في بطن الأرض حياة



    ليست مشكلــتي إن لم يفــهم البعض ما أعنـيه
    فهذه قنـاعاتي .. وهذه أفكـاري .. وهـذه كتاباتي بين يديكم
    أكتب ما اشعـر به .. وأقول ما أنا مـؤمن به .. أنقـل همـوم غيري بطرح مختلف
    ليس بالضـرورة ما أكتبه يعكـس حياتي الشخصية
    هي في النـهاية .. مجـرد رؤى لأفكـاري
    مـع كل الحـب والتـقدير لمن يمـتلك وعيـاً كـافياً
    يجبر قلـمي على أن يحترمــه



  2. #2
    .: جيماوي متالق :.
    الصورة الرمزية Ar-Hack

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    المملكة العربية السعودية.
    Phone
    IPHONE5
    المشاركات
    1,455
    الشَكر (المُعطى)
    1138
    الشَكر (المُستلَم)
    702
    الإعجاب (المُعطى)
    0
    الإعجاب (المُستلَم)
    0
    غير معجبون (المُعطى)
    0
    غير معجبون (المُستلَم)
    0
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    50

    افتراضي

    ألف شكر
    تقبّل مروري
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •