قائمة الاعضاء المشار اليهم

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حتى لا نستبدل السجان ...

  1. #1
    عضو موقوف

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    24
    Phone
    6310i
    المشاركات
    960
    الشَكر (المُعطى)
    1886
    الشَكر (المُستلَم)
    1737
    الإعجاب (المُعطى)
    0
    الإعجاب (المُستلَم)
    0
    غير معجبون (المُعطى)
    0
    غير معجبون (المُستلَم)
    0
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي حتى لا نستبدل السجان ...






    ان صورة الرجل المعلق هى صورة الصحفى الإيرانى « هوشانج أسدى » الذى يبلغ من العمر ٢٦ عاماً ، بينما كان « على خامنئى » يبلغ من العمر ٣٧ عاماً حين التقى الاثنان فى زنزانة من زنازين الشاه ، قبل قيام الثورة الإسلامية فى إيران ، لم يكن هوشانج يعرف أن زميله فى الزنزانة سيكون يوماً ما المرشد الأعلى فى إيران ، وصاحب الأمر والنهى والولاية ، لكنهما ... حسبما جاء فى مذكراته التى عنونها باسم « رسائل إلى معذبى » ... بانهما كانا يحلمان بالعدل والحرية والكرامة ؛ وسط سياسات التعذيب والتنكيل التى تعرضا لهما فى عهد الشاه .

    كان الأول « شيوعى » والثانى « إسلامى » ، لكن كليهما جمعت بينهما المعارضة للقمع والاستبداد ، والتطلع إلى حرية تحمى كرامة الإنسان ، لقد تشاركا الاثنان الزنزانة والتعذيب والحياة ... تصادقا وتبادلا الحكايات ، وعندما حان موعد الفراق وصدر قرار بترحيل « هوشانج » من سجنه ، تعانقا فى لحظات الوداع وبكيا ، وقال له « خامنئى » :

    « فى ظل حكومة إسلامية ؛ لن يذرف برىء دمعة » .

    كان « خامنئى » فى وقتها يعى ما يقوله تماماً ويؤمن به ، فنظرة واحدة لسطور « هوشانج » عن رفيقه فى السجن وعن تقواه وورعه ورقته وقبوله للآخر حتى لو كان « ملحداً » تكفى لتخرج بهذا الاستنتاج ، لكن الصديقين افترقا ... وغادرا السجن .

    وقامت الثورة الإسلامية فى إيران ، وتشكلت الحكومة التى كان يحلم بها « خامنئى » ... والذى قال عليها إن بريئاً لن يذرف دمعة فى ظلها ، ولكن بعد سنوات قليلة كان « خامنئى » يصعد فى سلم السلطة الجديدة ، وكان فى نفس الوقت « هوشانج » يعود إلى الزنزانة ذاتها التى كان فيها اثناء حكم الشاة ، فلم يتغير منها سوى أنها صارت انفرادية دون صحبة الشيخ التقى ، وتغير السجان من حكم الشاه إلى حكم « الملالى » .

    كان « هوشانج » شاباً يتوق للحرية وكان يؤمن أن ايران يمكن أن تتغير ، لذلك وقف إلى جوار الثورة الاسلامية ... وهو يؤمن بشدة بأن الديكتاتورية ستنتهى إلى الأبد ، وبراعم الحرية ستتفتح ، لكنه فجأة وجد نفسه فى الجحيم ....

    معذبه ظن أنه يمثل الله على الأرض ، ورائ فى " هوشانج " جاسوساً وخائناً للثورة ... وبكل الاتهامات التى وجهها إليه ؛ أجبره تحت الجلد والحرمان من النوم والتعليق بحبل طوال أيام وليال ؛ وتهديده بأن زوجته تخضع أيضا للتعذيب ، على الاعتراف بسلطتة الالهية على الارض .

    غادر " هوشانج " سجنه بعد سنوات تاركا ايران إلى باريس ، وهناك شاهد فى احدى الحفلات السفير الإيرانى فى كازاخستان ، ولم يحتاج جهداً ليعرف أنه نفسه الضابط الذى كان يتولى تعذيبه والتنكيل به فى السجن قبل مغادرتة ايران .

    تخطئ لو أخذت هذه القصة على أنها شأن إيرانى ، فالمسألة أكثر عمقاً من ذلك ومتكررة ، خاصة فى شعوب ثقافة الحريات فيها ليست أكثر من شعارات ، فلا تصدق داعيا للديمقراطية إلا بعد أن تشاهد تجربته فى السلطة ، لأن هذه اللعينة « السلطة » غيرت الشيخ التقى الورع الذى كان يبكى أثناء الصلاة ، وجعلته جلادا فى نظام لم يتورع عن استخدام كل أساليب القمع والتعذيب .

    فليس كل من يقول « لا اله الا الله » يصلح لتطبيق العدل الذى هو جوهر الشريعة الاسلامية ، وليس كل من يتحدث عن الديمقراطية وحقوق الإنسان يمكن أن يكون أميناً على هذه القيم ، وإلا سيظل الأبرياء يذرفون الدموع انهارا ... لا تجف أبدا .




    لعن الله السلطه
    من سيصعد على سلم السلطه سيركله بقدمه كى لا يصعد عليه غيره

    427932 415153918514697 354147377948685 1445216 944488273 n




  2. #2
    .:: متخصص سوفت وير ::.
    الصورة الرمزية ashraf77160

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    مصر.المنصوره
    Sonork
    100.1603690
    المشاركات
    2,820
    الشَكر (المُعطى)
    8855
    الشَكر (المُستلَم)
    4358
    الإعجاب (المُعطى)
    81
    الإعجاب (المُستلَم)
    154
    غير معجبون (المُعطى)
    0
    غير معجبون (المُستلَم)
    0
    تم تذكيره فى
    1 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    227

    Smile رد: حتى لا نستبدل السجان ...

    أولا أخي أحب أن أوضح حقيقه مهمه و ان كان في هذه القصه بعض العبر و لكن عفوا حضرتك خلطت خلط شديد و شبهت أشياء مختلفه تماما عن بعضها و أكيد حضرتك لم تكن تعرف هذا من باب حسن الظن بك ,
    حضرتك شبهت الشيعه بالمسلمين و هذا خطأ رهيب فالشيعه ليسوا مسلمين و كلامي هذا ليس أراء أو اجتهادات أو وجه نظر هذا اجماع لكل أهل العلم من بدايه نشأة هؤلاء القوم هم لا ينتمون الينا و لا يمتون بأي صله من قريب أو بعيد و سأدلل لك
    أولا في الاعتقاد بالله مختلفين عنا بأشياء كثيره جدا
    ثانيا عندهم عصمه الاولياء مثل الانبياء يعني فوق القانون يعني الخميني عندهم مبيغلطش
    جميع الصحابه عندهم كفره ما عدا أربعه و في روايه اخري سبعه , يسيئون لامي و أمك و أم كل المسلمين حبيبه الحبيب صلي الله عليه و سلم السيده عائشه بألفاظ أستحي أن أذكرها و هذا ليس مجرد رأي لشخص عندهم هذا اعتقاد عام عندهم بل و ينشدون الشعر فيه و لولا أني أخاف علي مشاعر اخواني لوضعت لك رابط فيديو في مؤتمر عظيم لهم, كل الاحاديث الصحيحه ينكرونها و عندهم أحاديث موضوعه كثيره , قد يقول البعض هذا مجرد أراء عنهم و هم ليسوا سواء فمنهم المعتدل و منهم المتشدد و أقول الرد أنك لم تقرأ شيء عنهم فلذلك كلامك مجرد استنتاج فأنا أتحدث عن منهجهم كلهم و ليس طائفه فهم يستحلون دم المسلمين فنحن عندهم و أعراضنا و أموالنا حلال لهم و المهدي المنتظر عندهم مختبيء في سرداب سيظهر في اخر الزمان ليخلصهم مننا نحن المسلمين و اول شيء يفعلوه عندما يذهبوا للحج لفتنه المسلمين هو سبهم لابي بكر و عمر بن الخطاب بألفاظ لا يصح أن تزكر هنا في منتدانا الغالي و أقدس مكان في ايران هو قبر ابو لؤلؤه المجوسي الذي قتل سيدنا عمر أثناء الصلاه فعملوا له ضريح و يطوفون 7 اشواط عند زيارتهم له , تفسير القرآن علي هواهم و ليس من مصدره ألا و هم صحابه الحبيب الذين نقلوا لنا هذا في كتب العلم و العلماء و لكنهم بما انهم يكفرون الصحابه فبتالي لا يأخذون بكلامهم , يعني باختصار مألفين دين جديد علي مزاجهم و هناك منهم من يشرح الله صدره فيدخل الاسلام و ينطق الشهادتين عندما يعرف الحقيقه و للمعلومه ايران كانت سنه و لكن شيعت بالقوه و قتل فيها أكثر من مليون شخص لاجبارهم علي التشيع و أهل السنه هناك قله مستضعفه و يؤذونهم أذي شديد , و أخيرا معلومات تأكد لك صدق كلامي ايران هي من يساعد بشار ...( لو وضعت اسم أي حيوان يبقي أنا بسيء لهذا الحيوان لانه لن يفعل مثل هذا) و حزب الشيطان اللبناني يساعده أيضا بالمال و السلاح و الدعم الاعلامي و تبرير الاخطأ و الكوارث و تزييف الحقائق فهم شر من وطأ الحصي , و هناك الكثير و الكثير يحتاج لعشرت الصفحات فكتبهم ملئي بالكوارث و الافكار الرجعيه و اباحه الزني مثل زواج المتعه و غيره الكثير بدون مبالغه , و أنتظر رد حضرتك علي هذا الكلام
    التعديل الأخير تم بواسطة ashraf77160 ; 22-04-2012 الساعة 01:23 AM سبب آخر: تعديل املائي بسيط

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •