مسلم يلقـن يهوديا درسا قاسيا على حلبة بريطانية

مسلم يلقن يهوديا درسا قاسيا على حلبة بريطانية
وكالات /متابعة/ أحمد أبودياب /موقع الأقصى الرياضي/ لقن الملاكم المسلم أميرخان بطل العالم للوزن الخفيف الملاكم اليهودي ديمتري ساليتا درساً قاسياً لن ينساه , وذلك بعد أن سدد خان لكمات خطافية بالغة القوة على وجه ساليتا طرحته أرضاً بعد 67 ثانية فقط من بدء الجولة الأولي في المواجهة التي لقبت بـ "معركة العقيدة "بمدينة نيوكاسل.
مسلم يلقن يهوديا درسا قاسيا على حلبة بريطانية
وتمكن الإنجليزي المسلم من طرح الملاكم اليهودي الملقب بـ "نجمة داود" أرضاً ثلاث مرات بعد أن سدد لكمات خطافية شديدة القوة نابعة من قلب مسلم قبل أن يكون ملاكم أو بطل عالم.
وأوقف حكم الحلبة المواجهة بعد دقيقة و16 ثانية فقط من بدء الجولة الأولي ليعلن فوز خان بالمباراة ومن ثم حملة دفاعه عن اللقب .
والجدير بالذكر إن المواجهة بين الملاكمين اكتسبت طابعاً عقائدياً، فى ظل تشجيع العشرات من أتباع الديانة اليهودية لساليتا، بينما شجع عدد من الشبان المسلمين خان باعتباره يمثل معتقداتهم الدينية في هذه المباراة.
سيرة عطرة
بدأ أمير خان وهو شاب في التاسعة عشرة من عمره، يسرق الأضواء في عالم الملاكمة في مرحلة مبكرة، تماماً مثل ما فعل نسيم حميد في فترة سابقة.
فقد بدأ أمير خان، وهو بريطاني من أصل باكستاني الملاكمة وهو في الثامنة من عمره في مدينة بولتون شمال إنجلترا، وما إن بلغ الحادية عشرة حتى تألق في الملاكمة بين أقرانه، ليصبح خلال سنوات أفضل لاعب هاو في بريطانيا عام 2003، وكان عمره 16 سنة فقط
فاز بالميدالية الذهبية في أولمبياد الناشئين الذي أقيم في الولايات المتحدة.
وعام 2004 تقدم بطلب إلى اللجنة الأولمبية البريطانية لاستثنائه من شرط بلوغ 18 سنة للمشاركة في أولمبياد أثينا، واضطرت اللجنة للموافقة بعد أن هدد أمير باللعب ضمن الوفد الباكستاني.
وتمكن أمير خان من التغلب على جميع منافسيه، لكنه في المباراة النهائية خسر بالنقاط أمام الملاكم الكوبي ماريو كنيدلان (33 عاما)، والذي فاز ببطولة العالم 3 مرات، وكان يعتبر أفضل ملاكم في العالم في وزن 60كجم.
لكن خان لعب مباراة رد اعتبار مع كنيدلان في بولتون عام 2005 واستطاع أن يتغلب عليه، وأقنع أداؤه مروج مباريات الملاكمة البريطاني الشهير فرانك وارن بتبنيه ونقله من عالم الهواة إلى عالم الاحتراف.
ويقول وارن إنه وضع خطة تمكن خان من الوصول إلى بطولة العالم وتحقيق ثروة كبيرة عندما يصل سنه 21 سنةوقد نجحت الخطة حتى الآن.
وبالطبع فإن خان يأتي بعد أن كان نسيم حميد قد تألق في التسعينيات في القرن العشرين، وهو بريطاني مسلم من أصل يمني - أي إنه آسيوي أيضاً- حسب التصنيف البريطاني. وتمكن حميد من الفوز ببطولة العالم في وزن الريشة، لكن الثروة التي حققها والنجاحات التي وصل إليها دفعته إلى الاستهتار وزاد وزنه وبالتالي أهمل الملاكمة.
لكن ما يميز أمير خان هو أنه، بخلاف نسيم حميد، نشأ وسط عائلة من الطبقة الوسطى مسلمه، وفي حي يسكنه بيض وآسيويون على حد سواء.
لذلك فإنه أكثر هدوءاً وتوازناً من حميد يقول عنه فرانك وارن إنه "أفضل شاب في عمره"، ويشبهه بالملاكم الأسطورة شوجار راي ليونارد.
وعن حياته الشخصية يقول وارن: "إنه لا يشرب الكحول. ويذهب إلى المسجد يومياً.. إنه يحترم الموهبة التي يتمتع بها. إذا بقي كذلك سيصبح نجماً كبيراً". أما مدربه أوليفر هاريسون فيقول عنه: "أمير واحد من المليون. إنه يمتلك الموهبة والشخصية".
المصدر
http://www.alaqsasport.ps/?scid=4&nid=3065