قائمة الاعضاء المشار اليهم
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قصة الملك والغلام والساحر والراهب

  1. #1
    صديق المنتدى
    الصورة الرمزية exx

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    مصرى & مصرى
    العمر
    30
    Phone
    6630
    المشاركات
    2,430
    الشكر
    992
    شُكر 1,211 فى 456 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    83

    افتراضي قصة الملك والغلام والساحر والراهب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين ولا عدوان إلا على الظالمين
    قصة الملك والغلام والساحر والراهب
    اخرج الإمام مسلم في صحيحه (3500) عَنْ صُهَيْبٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
    ( كَانَ مَلِكٌ فِيمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ وَكَانَ لَهُ سَاحِرٌ فَلَمَّا كَبِرَ قَالَ لِلْمَلِكِ إِنِّي قَدْ كَبِرْتُ فَابْعَثْ إِلَيَّ غُلَامًا أُعَلِّمْهُ السِّحْرَ فَبَعَثَ إِلَيْهِ غُلَامًا يُعَلِّمُهُ فَكَانَ فِي طَرِيقِهِ إِذَا سَلَكَ رَاهِبٌ فَقَعَدَ إِلَيْهِ وَسَمِعَ كَلَامَهُ فَأَعْجَبَهُ فَكَانَ إِذَا أَتَى السَّاحِرَ مَرَّ بِالرَّاهِبِ وَقَعَدَ إِلَيْهِ فَإِذَا أَتَى السَّاحِرَ ضَرَبَهُ فَشَكَا ذَلِكَ إِلَى الرَّاهِبِ فَقَالَ إِذَا خَشِيتَ السَّاحِرَ فَقُلْ حَبَسَنِي أَهْلِي وَإِذَا خَشِيتَ أَهْلَكَ فَقُلْ حَبَسَنِي السَّاحِرُ فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إِذْ أَتَى عَلَى دَابَّةٍ عَظِيمَةٍ قَدْ حَبَسَتْ النَّاسَ فَقَالَ الْيَوْمَ أَعْلَمُ ألساحر أَفْضَلُ أَمْ الرَّاهِبُ أَفْضَلُ فَأَخَذَ حَجَرًا فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ أَمْرُ الرَّاهِبِ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ أَمْرِ السَّاحِرِ فَاقْتُلْ هَذِهِ الدَّابَّةَ حَتَّى يَمْضِيَ النَّاسُ فَرَمَاهَا فَقَتَلَهَا وَمَضَى النَّاسُ.
    فَأَتَى الرَّاهِبَ فَأَخْبَرَهُ فَقَالَ لَهُ الرَّاهِبُ أَيْ بُنَيَّ أَنْتَ الْيَوْمَ أَفْضَلُ مِنِّي قَدْ بَلَغَ مِنْ أَمْرِكَ مَا أَرَى وَإِنَّكَ سَتُبْتَلَى فَإِنْ ابْتُلِيتَ فَلَا تَدُلَّ عَلَيَّ وَكَانَ الْغُلَامُ يُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَيُدَاوِي النَّاسَ مِنْ سَائِرِ الْأَدْوَاءِ فَسَمِعَ جَلِيسٌ لِلْمَلِكِ كَانَ قَدْ عَمِيَ فَأَتَاهُ بِهَدَايَا كَثِيرَةٍ فَقَالَ مَا هَاهُنَا لَكَ أَجْمَعُ إِنْ أَنْتَ شَفَيْتَنِي فَقَالَ إِنِّي لَا أَشْفِي أَحَدًا إِنَّمَا يَشْفِي اللَّهُ فَإِنْ أَنْتَ آمَنْتَ بِاللَّهِ دَعَوْتُ اللَّهَ فَشَفَاكَ فَآمَنَ بِاللَّهِ فَشَفَاهُ اللَّهُ فَأَتَى الْمَلِكَ فَجَلَسَ إِلَيْهِ كَمَا كَانَ يَجْلِسُ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ مَنْ رَدَّ عَلَيْكَ بَصَرَكَ قَالَ رَبِّي قَالَ وَلَكَ رَبٌّ غَيْرِي قَالَ رَبِّي وَرَبُّكَ اللَّهُ فَأَخَذَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُعَذِّبُهُ حَتَّى دَلَّ عَلَى الْغُلَامِ فَجِيءَ بِالْغُلَامِ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ أَيْ بُنَيَّ قَدْ بَلَغَ مِنْ سِحْرِكَ مَا تُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَتَفْعَلُ فَقَالَ إِنِّي لَا أَشْفِي أَحَدًا إِنَّمَا يَشْفِي اللَّهُ فَأَخَذَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُعَذِّبُهُ حَتَّى دَلَّ عَلَى الرَّاهِبِ.
    فَجِيءَ بِالرَّاهِبِ فَقِيلَ لَهُ ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ فَأَبَى فَدَعَا بِالْمِئْشَارِ فَوَضَعَ الْمِئْشَارَ فِي مَفْرِقِ رَأْسِهِ فَشَقَّهُ حَتَّى وَقَعَ شِقَّاهُ ثُمَّ جِيءَ بِجَلِيسِ الْمَلِكِ فَقِيلَ لَهُ ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ فَأَبَى فَوَضَعَ الْمِئْشَارَ فِي مَفْرِقِ رَأْسِهِ فَشَقَّهُ بِهِ حَتَّى وَقَعَ شِقَّاهُ ثُمَّ جِيءَ بِالْغُلَامِ فَقِيلَ لَهُ ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ فَأَبَى فَدَفَعَهُ إِلَى نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ اذْهَبُوا بِهِ إِلَى جَبَلِ كَذَا وَكَذَا فَاصْعَدُوا بِهِ الْجَبَلَ فَإِذَا بَلَغْتُمْ ذُرْوَتَهُ فَإِنْ رَجَعَ عَنْ دِينِهِ وَإِلَّا فَاطْرَحُوهُ فَذَهَبُوا بِهِ فَصَعِدُوا بِهِ الْجَبَلَ فَقَالَ اللَّهُمَّ اكْفِنِيهِمْ بِمَا شِئْتَ فَرَجَفَ بِهِمْ الْجَبَلُ فَسَقَطُوا وَجَاءَ يَمْشِي إِلَى الْمَلِكِ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ مَا فَعَلَ أَصْحَابُكَ قَالَ كَفَانِيهِمُ اللَّهُ فَدَفَعَهُ إِلَى نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ اذْهَبُوا بِهِ فَاحْمِلُوهُ فِي قُرْقُورٍ وَتَوَسَّطُوا بِهِ الْبَحْرَ فَإِنْ رَجَعَ عَنْ دِينِهِ وَإِلَّا فَاقْذِفُوهُ فَذَهَبُوا بِهِ فَقَالَ اللَّهُمَّ اكْفِنِيهِمْ بِمَا شِئْتَ فَانْكَفَأَتْ بِهِمْ السَّفِينَةُ فَغَرِقُوا.
    وَجَاءَ يَمْشِي إِلَى الْمَلِكِ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ مَا فَعَلَ أَصْحَابُكَ قَالَ كَفَانِيهِمُ اللَّهُ فَقَالَ لِلْمَلِكِ إِنَّكَ لَسْتَ بِقَاتِلِي حَتَّى تَفْعَلَ مَا آمُرُكَ بِهِ قَالَ وَمَا هُوَ قَالَ تَجْمَعُ النَّاسَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَتَصْلُبُنِي عَلَى جِذْعٍ ثُمَّ خُذْ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِي ثُمَّ ضَعْ السَّهْمَ فِي كَبِدِ الْقَوْسِ ثُمَّ قُلْ بِاسْمِ اللَّهِ رَبِّ الْغُلَامِ ثُمَّ ارْمِنِي فَإِنَّكَ إِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ قَتَلْتَنِي فَجَمَعَ النَّاسَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَصَلَبَهُ عَلَى جِذْعٍ ثُمَّ أَخَذَ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِهِ ثُمَّ وَضَعَ السَّهْمَ فِي كَبْدِ الْقَوْسِ ثُمَّ قَالَ بِاسْمِ اللَّهِ رَبِّ الْغُلَامِ ثُمَّ رَمَاهُ فَوَقَعَ السَّهْمُ فِي صُدْغِهِ فَوَضَعَ يَدَهُ فِي صُدْغِهِ فِي مَوْضِعِ السَّهْمِ فَمَاتَ فَقَالَ النَّاسُ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلَامِ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلَامِ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلَامِ فَأُتِيَ الْمَلِكُ فَقِيلَ لَهُ أَرَأَيْتَ مَا كُنْتَ تَحْذَرُ قَدْ وَاللَّهِ نَزَلَ بِكَ حَذَرُكَ قَدْ آمَنَ النَّاسُ فَأَمَرَ بِالْأُخْدُودِ بأَفْوَاهِ السِّكَكِ فَخُدَّتْ وَأَضْرَمَ النِّيرَانَ وَقَالَ مَنْ لَمْ يَرْجِعْ عَنْ دِينِهِ فَأَقحْمُوهُ فِيهَا أَوْ قِيلَ لَهُ اقْتَحِمْ فَفَعَلُوا حَتَّى جَاءَتْ امْرَأَةٌ وَمَعَهَا صَبِيٌّ لَهَا فَتَقَاعَسَتْ أَنْ تَقَعَ فِيهَا فَقَالَ لَهَا الْغُلَامُ يَا أُمَّهْ اصْبِرِي فَإِنَّكِ عَلَى الْحَقِّ ].
    غريب الحديث
    ذروة الجبل: أعلاه , القرقور : نوع من السفن , الصعيد : الأرض البارزة
    الأخدود : الشقوق في الأرض كالنهر الصغير , أضرم : أوقد , انكفأت : انقلبت
    تقاعست : جبنت وتوقفت , راهب : المتعبد من النصارى , حبسني : منعني
    الأكمه : الذي ولد أعمى , الأدواء : الأمراض والأسقام في مفرق رأسه : في مكان رفق شعره , فرجف : تحرك الجبل واضطرب بهم , جذع : عود من أعواد النخل
    في كبد القوس : في وسطه وهو مقبضها عند الرمي
    في صدغه : فيما بين العين إلى شحمة الأذن , بأفواه السكك : بأبواب الطرق
    فأقحموه : القوه كرها , فخدت : أي شقت الأخاديد . ( يتبع ذلك )




  2. #2
    صديق المنتدى
    الصورة الرمزية exx

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    مصرى & مصرى
    العمر
    30
    Phone
    6630
    المشاركات
    2,430
    الشكر
    992
    شُكر 1,211 فى 456 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    83

    افتراضي بقيت قصة الملك والغلام والساحر والراهب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين ولا عدوان إلا على ألظالمي
    فقه الحديث : 1 مشروعية القصص. 2 التربية بالقصص. 3 أهمية وعي التاريخ.
    4- أثر القصة في تقريب الفهم.
    5- أهل الطغيان والفساد لا يملكون الحجج العقلية والقدرة الإدارية على إدارة الناس فيلجئون إلى السحر والشعوذة. 6 أهل الفساد يبحثون عمن يرثهم ويكدون في إيجاده وإبقائه 7 حرص أهل الفساد على استمرار الفساد وانتشاره.
    8 - استعانة الملوك والحكام الذين لا يحكمون بشرع الله بالسحرة والعرافين وهذا أمر لا يزال قائما حتى يومنا هذا
    9- أهمية تهيئة من يراد لأمر عظيم من الصغر، واستثمار جميع قدراته فيما يراد منه. لأن التعليم في الصغر كالنقش في الحجر ولأن الصغير يمكن توجيهه وتعليمه بالطريقة المرادة ، لأنه عنده قابلية للتعليم
    10- الاهتمام بالنشء، والاعتناء بأصحاب المواهب من الصغر، وتنمية مواهبهم وقدراتهم العقلية والفكرية والإدارية.
    11 – إثبات كرامات الأولياء وهم الذين آمنوا وكانوا يتقون
    12 – قلوب العباد بيد الله فيهدي من يشاء ويضل من يشاء فقد اهتدى الغلام وهو في أحضان الساحر وعناية الملك العاثر
    13- قوة تلبيس السحرة وأعوانهم على الناس، فلم يزل الشك عند الغلام رغم تعليم الراهب له حتى عرضت له الدابة وقال تلك المقالة.
    14 – عدم الاغترار بالكرامات ونسبتها إلى الله تعلى من حيث الأصل والفضل
    15 – جواز اختبار مقامات العباد عند الشك فيهم والاضطراب في أمرهم وقد فعل ذلك الغلام المؤمن عندما قال : اليوم اعلم الساحر أفضل أم الراهب أفضل
    16- إن إرادة الله فوق كل إرادة، وقدرة الله فوق كل قدرة، وأمر الله فوق كل أمر لا رادَّ لقضائه ولا معقب لحكمه إذا قال للشيء: كن فيكون، يري العباد ضعفهم وعجزهم مهما تجبروا وطغوا وبغوا، لقد اختار الملك الغلام ليكون الساحر الذي يثبت به دعائم ملكه، وأراد الله تعالى أن يكون الداعي الصالح الذي يدمر ملكه، ويهدي الناس إلى الدين الحق، وفي ذلك آية للمعتبرين، فالله يهيئ لدينه رجالاً ينبتون من بيوت الطواغيت الكفرة ليكونوا الدعاة الهداة البررة.
    17- جواز التورية على الخصوم لما يترتب على هذا الكذب من المصلحة الشرعية في الحرب على الأعداء وفي إنقاذ النفس من الهلاك والهروب من الفتن.
    18- تربية العالم لتلميذه، وإعداده وتهيئته لتحمل أعباء الدعوة: [ وَإِنَّكَ سَتُبْتَلَى ] استشرافاً للمستقبل من خلال التحديات، وتهيئة النفس، وترتيب الحسابات لذلك.
    19- المؤمن يمتحن في صدق إيمانه والثبات على قول الحق وغن أدى ذلك إلى إزهاق نفسه لان الأصل البلاء للمؤمنين:{أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ[2]} [ سورة العنكبوت ] .
    20- الحفاظ الأمني على شيخه: [ فَإِنْ ابْتُلِيتَ فَلَا تَدُلَّ عَلَيَّ].
    21 – التضحية في سبيل الدعوة إلى الله تعالى وإظهار الحق .
    22 – أهل الإيمان يسخرون كل ما أتاهم الله وتفضل به عليهم لخدمة دينه والدعوة إلى سبيله
    23- عدم تمني الراهب الفتنة، أو التعرض لها مع قوة صبره وتحمله.
    24 – إن الله يظهر دينه وينصر أهل الحق ويهزم الباطل وحزبه .
    25 – يجوز للمسلم أن يضحي بنفسه إذا كان في ذلك مصلحة دينية عامة ولا يخشى مواجهة الباطل وجنده
    26- التواضع والاعتراف بالحق مهما كان صاحبه، والتعالي على الحسد والكبر، فهذا الراهب مع أنه معلم الغلام ومربيه ومخرجه من الظلمات إلى النور، ومع ذلك لما علم أنه أفضل منه جهر بذلك أمام تلميذه الصغير: [ أَنْتَ الْيَوْمَ أَفْضَلُ مِنِّي ].
    27- استغلال المهنة الطبية في الدعوة ، مع الحرص على نفع الناس وحل مشكلاتهم.
    28- الدعوة إلى دين الله لا تعرف سناًّ معيَّنًا، وانظر فعل الغلام.
    29- الطغيان ليس له حد، بل يصل بصاحبه الضعيف إلى ادعاء الربوبية.
    30 – بيان لحقيقة الصراع بين الطواغيت والدعاة إلى الله وأن سبب ذلك إن الدعاة يريدون تعبيد العباد لرب العباد وحده بينما الطواغيت يريدون من الناس إن يتخذوهم أربابا من دون الله
    31- أصبحت سير أولئك الطغاة المجرمين أُضْحُوكةً يضحك منها اليوم الصغير والكبير.
    32- قد يضعف الإنسان، ويدل على أصحابه من جراء التعذيب، فلا يغض هذا من مكانته، كما فعل جليس الملك والغلام مع صبرهما وتقديم أنفسهما فداء لدين الله.
    33- الاعتراف بالفضل لأهله، وبيان عجز الإنسان وفاقته إلى معونة ربه: [ إِنَّمَا يَشْفِي اللَّه ُ].
    34-محاولة دغدغة عواطف الغلام واستمالته إلى الباطل، وحرفه عن الصراط المستقيم: [ أَيْ بُنَيَّ قَدْ بَلَغَ مِنْ سِحْرِكَ ].
    35- ليس لدى أهل الطغيان القدرة على إفحام الخصم فيلجئون إلى القوة والتعذيب وهذا من سنتهم وسبيلهم.
    36- صبر العالم، وتحمله للبلاء، وتقديم دمه فداء لدينه.
    37- الإيمان لا يوازيه أي رتبة، أو مكانة، أو دنيا، ولهذا قدم جليس الملك دنياه فداء لدينه.
    38-الإيمان إذا خالطت بشاشته القلوب؛ استخف صاحبه بكل عقوبة كما فعل الغلام، حين تفنن الملك في قتله.
    39- المحن تولد المنح، لقد مات الراهب، والوزير، والغلام، كما مات الملك وأعوانه، لكن أين منازلهم؟! وأيهم ترك أسوة وسيرة يقتدى بها وينال أجرها؟!
    40- اهتمام الملك بأمر الغلام ليكون سندًا له نظراً لفرط ذكائه، ولكنه إذا خالف أمره ولم يرجع عن دينه فالقتل جزاؤه، ولا قيمة للطاقات البشرية والثروة الفكرية عند الطغاة.
    41- إرجاع الأمر في الأمن والخوف إلى الله تعالى: [ كَفَانِيهِمُ اللَّهُ ]. وذلك لان أسباب النجاة والهلاك بيد الله فان شاء أنفذها وان شاء أهلكها .
    42- دعاء الله في كل حال، وطلب نصرته، وعدم الاعتماد على النفس، وإظهار الفقر والفاقة والحاجة إلى القوي العزيز: [ اللَّهُمَّ اكْفِنِيهِمْ بِمَا شِئْتَ ].
    43- إيكال أمرهم إلى الله يفعل بهم ما يشاء، وعدم اختيار العقوبة والاقتراح على الله.
    44- الإصرار على إيصال الدعوة إلى الله إلى كافة الناس ولو كان يؤدي إلى الموت في سبيل الله ، حيث يلاحظ أن الغلام لم يفر بعد أن أنجاه الله تعالى كل مرة من عقوبة الملك، وذلك لأنه لم يكن ينشد السلامة لنفسه، بل كان يهدف إلى إظهار دين الله وإعلاء كلمته، ولعل الناس كانوا يتابعون قصته في مجالسهم وينتظرون النتيجة في معركة الغلام مع السلطان المتجبر مدعي الربوبية، وكيف يواجه الغلام الملك غير هياب ولا وجل، مع ما عرف عن السلطان من سفك الدماء].
    45- الاعتزاز بدين الله: [ حَتَّى تَفْعَلَ مَا آمُرُكَ بِهِ].
    46- أهمية الدعوة إلى توحيد الله حتى احتاجت إلى تقديم النفس فداء في دعوة الناس إلى الله جل وعلا.
    47- الاحتيال في الدعوة إلى توحيد الله.
    48- مع الصدق والإخلاص يحطم دم المؤمن أصول الوثنية في قلوب الناس.
    49- مهما بدا بنيان الكفر ضخمًا عظيمًا فإنه كانتفاخ البالون سرعان ما يتحطم بأول وخزه:{أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [109]}[سورة التوبة . فبعد هذا التلبيس الطويل على المجتمع، وتضليله وتربيته على الخنوع والخضوع لمدعي الربوبية سرعان ما انتهى كل ذلك بموقف واحد، كمثل ظلمة عظيمة انقشعت بشمعة صغيرة.
    50- دم المؤمن ينبغي أن لا يضيع هدرًا فحياته دعوة، وموته دعوة، وقطرات دمه دعوة.
    51- الملأ وأهل السوء وأثرهم السيئ على السلطان: [ أَرَأَيْتَ مَا كُنْتَ تَحْذَرُ قَدْ وَاللَّهِ نَزَلَ بِكَ حَذَرُكَ قَدْ آمَنَ النَّاسُ ] .
    52- أهل الطغيان لا يعرفون الحوار ولا المناظرة ولا المجادلة، وإنما حججهم هي البطش والعقوبة، ولا بأس في إبادة الشعب إبقاءً لمذهب السلطان، وتغطية لدعاوي الباطلة.
    53- انتزاع الرحمة من قلوب أهل الكفر، فماذا فعل أولئك بكم حتى تعاقبوهم تلك العقوبة النكراء، لمّا اختاروا لأنفسهم عقيدة غير ما تلزمونهم وتجبرونهم عليه.. أين حرية الرأي والتفكير عندكم يا أهل الكفر والفساد؟! أم أنه لا بد أن يكون التفكير من خلالكم، ويلغون عقولهم حتى مجرد التفكير أو الاعتقاد لا يسمح لهم به!!
    54- آية من آيات الله في نطق الغلام.
    55- نصرة المؤمن، وتأييد الله له، وبعث من يثبته على الخير إذا علم منه الصدق والإخلاص:
    [ اصْبِرِي فَإِنَّكِ عَلَى الْحَقِّ ].
    56- لقد انتصر هذا المجتمع وعلوا، فاستهانوا بكل العقوبات، وسخروا من الإحراق والعذاب، وبقيت سيرهم مثلاً أعلى، فكم من الأمم انتصرت بسببهم، ثم ما يعيشونه الآن من النعيم:{وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ[169]}[ سورة آل عمران ].
    57 – قد تتكرر الكرامة للعبد المؤمن مرة بعد مرة تثبيتا له لما هو عليه من الحق وتقريعا لخصومه وشانئيه .
    58 – أهل الكفر لا تنقصهم الحجج والبراهين ليؤمنوا وإنما سبب كفرهم هو العناد والكبر
    59 – الطواغيت والظالمون عندهم استعداد لقت الناس جميعا ليبقوا على ما هم فيه من نعيم الدنيا
    60. إن الله يأتي الذين ظلموا من حيث لم يحتسبوا فقد آمن الناس لرب الغلام عندما رأوا ثباتهم وصدق دعوته وعدم خشيته في الله لومة لائم
    61 – هناك من تكلم في المهدي غير عيسى عليه السلام وهذا الحديث يشرح قول الرسول في حديث جريج العابد : لم يتكلم في المهد إلا ثلاثة . وذكرهم انه في بني إسرائيل وليس الحصر في عامة الناس والله اعلم .0
    62 – فيه إثبات لإعجاز القرآن لأنه أخبر عن المغيبات التي نسيها التاريخ إذ وردت في حق أصحاب الأخدود الذين قال الله فيهم : ( قتل أصحاب الأخدود )
    63 – بيان حرص إلام على أبنائها وشدة عاطفتها عليهم وكبير حنانها .


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •