قائمة الاعضاء المشار اليهم
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الأسرة المصرية إلى أين؟!

  1. #1
    .: جيماوي رائع :.
    الصورة الرمزية ART_010

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    800
    الشكر
    2,587
    شُكر 999 فى 490 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    30

    Post الأسرة المصرية إلى أين؟!


    الألم يعتصرنى وأنا أكتب فى هذا الموضوع بعدما صار حال أغلب الأسر المصرية يرثى له، وهذا واقع الحال وليس وهما أو إدعاء، فقد أصبحت الأسرة المصرية مفككة مهلهلة تفتقد إلى الحميمية والود الذى كان أهم ما يميزها فى السابق– وأتساءل أين ذهب الترابط الأسرى؟ وأين صلة الرحم التى حثنا عليها ديننا الحنيف؟ لقد أخذتنا الدنيا عن أقرب الأحباء إلينا ولنقف مع أنفسنا لحظات ونتساءل أولا عن العمود الفقرى فى كل أسرة (الأم) لقد أوصانا الله سبحانه وتعالى بالأم فى كتابه العزيز فى مواطن كثيرة ليس لأنها هى التى حملت وأنجبت فقط، وإنما لأنها هى التى ربت وعلمت ووجهت وكافأت وعاقبت، فكم من أمهات انتهى دورهنَّ بالنسبة لأبنائهن بمجرد عملية الفصال (الفطام) فهل سألت كل أم نفسها ما هودورى فى حياة أبنائى وبناتى؟ ولأن الأم عطاء دائم لا ينقطع، والأبناء دائما ينتظرون الكثير والكثير من هذا النهر المتدفق بالحنان والحب، فهى عليها العبء الأكبر فى تربية أبنائها، لاسيما مع غياب الأب فى عمله أغلب الوقت، ومع شديد حبى واحترامى لكل أم أعطت وضحت وأفنت عمرها فى تربية أبنائها، فإن هناك من الأمهات من لاتستحق هذه الكلمة لأنها لاتعرف المعنى الحقيقى للأمومة وعليها أن تراجع من جديد مدى تأثيرها فى حياة أبنائها، ويأتى دور الأب فى المرتبة الثانية لما له من مكانة كبيرة فى الأسرة وقد يعتقد الكثير من الآباء أن دورهم إنما يقتصر على الإنفاق على الأسرة وتوفير الحياة الكريمة لهم فقط وهذا بالطبع اعتقاد خاطئ لأن الأب رعاية، اهتمام، قوة يستمد منها الأبناء قوتهم، الأب يمثل لأبنائه الرمز والقدوة فى سلوكياته لأبنائه، الأب لابد أن يكون محاورا جيدا لأبنائه، يضحكهم وقت السمر ويبكيهم خجلا منه لو أغضبوه، الأب مُلهِم لأبنائه منذ نعومة أظافرهم يعلمهم كيف يواجهون المواقف، كيف يستفيدون من أخطائهم، يغرس فيهم المبادئ والقيم النبيلة، يعلمهم معنى الحلال والحرام، يعلمهم الارتباط بذويهم ويغرس فيهم معنى صلة الرحم، يسألهم عن أداء صلواتهم كل يوم، ويحاورهم كيف كان يومهم- فهل سأل كل أب نفسه هل نجح فى أداء دوره كأب وهل كان له بالفعل تأثير إيجابى فى حياة أبنائه، ليس عيبا أن نحاسب أنفسنا، نعيد حساباتنا من جديد، ولكن العيب هو الاستمرار فيما نحن عليه من إصرار على عدم الاعتراف بالخطأ، ويأتى دور الأبناء والذين أصبح معظمهم غلاظ القلوب على والديهم فمع وصايا كل الأديان بالوالدين ( القرآن والإنجيل والتوراة) أرى الكثيرين جاحدين، منكرين لفضل آبائهم وأمهاتهم، قساة القلوب عليهم، بل إن من الأبناء من بلغ به الحد أن يضرب والديه أو يسبهم أو يقتلهم فهل هذا ابن صالح؟ وليسأل كل من يفعل هذا الجرم نفسه هل جئت إلى الدنيا من نكاح أم من سفاح؟ لا أدرى كيف يفعل بعض الأبناء هذا بوالديهم– ألم يستمعوا إلى قوله الله تعالى ولو مرة واحدة (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا، إما يبلغنَّ عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفّ ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما، واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربِ ارحمهما كما ربيانى صغيرا) صدق الله العظيم- ولا أنكر أن هناك آباء وأمهات وأبناء أدوا أدوارهم على أكمل وجه وفقا لما أمرنا به ديننا الحنيف وكان الترابط الأسرى هو نتيجة طبيعية للدور الإيجابى للوالدين فى تربية أبنائهم– إننى أدعو كل أفراد الأسرة من جديد إلى الترابط والالتفاف حول المعنى الحقيقى لمفهوم الأسرة، فمازال الوقت باق فى إنقاذ ما يمكن إنقاذه وأن يبدأ الوالدان بأنفسهما فى التصالح مع النفس أولا ليغيروا ما بها من فساد ثم التصالح مع الله الذى يقبل توبة عباده وأن يضعا نصب أعينهما أن تربية الأبناء على الفضيلة هى رسالة سامية لا ينجح فيها إلا الأقوياء الذين يستحقون بحق وعن قناعة لقب (أصحاب رسالة).

    المصدر



    التعديل الأخير تم بواسطة Raul ; 23-06-2011 الساعة 01:45 AM

  2. #2
    .: جيماوي متالق :.
    الصورة الرمزية محمددار

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,541
    الشكر
    23,847
    شُكر 2,301 فى 1,009 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    50

    افتراضي رد: الأسرة المصرية إلى أين؟!

    بارك الله فيك اخى الكريم

  3. #3
    .: جيماوي رائع :.
    الصورة الرمزية ART_010

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    800
    الشكر
    2,587
    شُكر 999 فى 490 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي رد: الأسرة المصرية إلى أين؟!

    مشكور حبيبى على المرور

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •