قائمة الاعضاء المشار اليهم
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

  1. #1
    .: جيماوي متالق :.
    الصورة الرمزية اللتر

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    الاردن
    Phone
    6310
    المشاركات
    1,406
    الشكر
    53
    شُكر 2,504 فى 726 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    45

    افتراضي هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

    هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

    سؤال يتردد في أذهان كل المصريين الآن و هذا المقال محاولة للإجابة عن هذا السؤال عن طريق الإجابة عن بعض المخاوف و الهواجس التي تدور في أذهاننا.
    · الناس تقتل و هم خيرة شباب مصر و يجب أن يعودوا من أجل حقن الدماء

    في كل الحروب و الصراعات ضد الطغاة يوجد قتلى و لو سلمنا بهذه القاعدة على مدار السنين لم يكن أى شعب لينال حقوقه و حريته و لترك جميع الرسل الحرب مع الطغاة. و لترك الصحابة حروب الردة بعد قتل 70 من القراء في ليلة واحدة في معركة اليرموك. غاندي لم يترك كفاحه السلمي و عصيانه المدني ضد الإنجليز لأن الهنود يقتلون و كل الثوار و أصحاب الحقوق لم يتركوا حقوقهم لأنهم يقتلون. فلماذا نعتبر أنفسنا أقل من هؤلاء. ما الهدف من حياة لا تستطيع أن تعيشها و تتمتع بحقوقك كاملة؟



    هذا الشباب مقتول في جميع الأحوال لو عاد إلى بيوتهم فلن يتركهم النظام. فإما أن يموتوا في الميدان شهداء أو يموتوا في السجون من التعذيب فدعهم يختاروا لأنفسهم.



    و على فكرة بما أن أعداد القتلي على مدار 8 أيام 300-500 شهيد (لم أدخل أرقام شهداء الإربعاء لأن ليس لدى إحصائيات دقيقة) فإن هذا لا يقارن بعدد المصريين الذين يقتلوا من الفساد المنظم بشكل يومي, تذكروا ما يزيد عن 1000 إنسان الذين ماتوا في غرق العبارة عام 2006 و ما يزيد عن 1000 أخرين في حريق قطار الصعيد غير من يموت يومياً على الطرقات بسبب سوء الطرق و الفساد و من يموت من السرطان و الأمراض الأخري بسبب تلوث الماء و الغذاء و الدواء.



    ثم أليس نحن أموات بالفعل في ظل نظام يقتل كل إبداع و أمل في حياة أفضل و يجعل الإنسان يعيش ليأكل و يشرب كالأنعام و أصلاً المعظم لا يجد الأكل و لا الحياة الكريمة. إن هؤلاء الشباب إذا كانوا بهذ الأخلاق فإن مصيرهم في ظل استمرار النظام الحالي إما الهجرة للخارج أو الحبس و ربما القتل في المعتقلات أو قتل آمالهم و طموحهم و تخليهم عن واجبهم تجاه الوطن. فأيهم أفضل؟




    · لقد وعد الرئيس في خطابه الأخير ببعض التغييرات فلماذا لا نعطيه فرصة لتنفيذ هذه الإصلاحات و إذا كانت هناك إعتقالا أخرى سننزل للشارع مرة أخرى

    للرد على هذا السؤال نقارن بين مطالب المتظاهرون و جموع الشعب و الوعود التي قدمها حسني مبارك.

    1- تنحي الرئيس مبارك ............................... تم تجاهله تماماً

    2- حل المجالس النيابية للتزوير في الإنتخابات....................... تم رفضه و الاكتفاء بالنظر في الطعون التي قدمت للمحكمة في عضوية مجلس الشعب فقط و هو أمر غير عملي لأن عدد القضاة الذين ينظرون هذه النقوض 300 قاض فقط و عدد الطعون 900 فحتى يتم النظر في الطعون تكون سنوات المجلس انتهت. ثم إن معظم الأعضاء مطعون في شرعيتهم مما يسقط شرعية المجلس ككل.

    3- إلغاء قانون الطوارئ................. تم تجاهله

    4- إطلاق الحريات..................... تم فقط الوعد بحرية التعبير دون أى خطوات على أرض الواقع لتحقيق هذه الحرية مثل رفع الرقابة عن وسائل الإعلام, حرية التجمعات السلمية و حرية تكوين الأحزاب إلخ

    5- تعديل الدستور............... تم الحديث عن تعديل مادتين فقط دون المادة التي تنص على إشراف القضاء غلى الانتخابات لضمان انتخابات نزيهة

    6- محاكمة المسئولين عن موت الشهداء في المظاهرات (و هذا تم إضافه بعد سقوط شهداء)...... تم تجاهله تماماً



    النقاط التي تجاهلها خطاب مبارك:
    المادة : 88 من الدستور و التي تنص على الإشراف القضائي للإنتخابات
    تأمين شركات أحمد عز و الأموال المسروقة من الشعب عن طريق رجال أعمال الحزب الوطني
    مراجعة كافة المظالم التي أقدمت عليها الحكومة بحق الشعب المصري



    برجاء مراجعة وعود مبارك السابقة منذ توليه السلطة:
    خطبة مبارك عام 1981 حين قال أن "الكفن مالوش جيوب" وأنه لا ينوي الترشح للرئاسة إلا لدورة واحدة ثم استمر في الحكم لمدة ثلاثين عاما.
    وعود مبارك بتشجيع الصناعة المصرية ثم فكك المصانع المصرية وباعها للمستثمرين الأجانب ورجال الأعمال.
    وعود الرئيس مبارك بتحسين أوضاع محدودي الدخل ثم رفع نسبة الفقر في مصر من 15 بالمائة إلى 45 بالمائة.
    رد الرئيس على إضرابات 6 أبريل بوعود العلاوة، وما كان منه إلا أن أعطى الموظفين العلاوة في الصباح، وضاعف سعر البنزين في ذات اليوم مساء.
    فليذكرنا أحد بوعد واحد للرئيس مبارك تم تنفيذه على مدى الثلاثين عاما. هل خرب نظام مبارك البلاد على مدى ثلاثين عاما ليصلحها في ستة أشهر؟ هل هناك من ضمانة قانونية أو سياسية أو فعلية على الأرض تضمن أن الرئيس سيكمل فترته الرئاسية بسلام ولا يترشح مرة أخرى؟ أم أنه ملتزم أمام الجماهير بالكلمة؟
    لقد ألقى الرئيس مبارك خطابه عن الإصلاح والزهد في السلطة المزعومين أثناء قطعه للقطارات والطيارات والشبكة العنكبوتية ورسائل الهواتف المحمول النصية. وحتى بعد أن أعاد الإنترنت مازال يحجب موقعي التويتر والفيس بوك، وإنما أعاد خط الإنترنت ليفسح المجال لإدارة عجلة مصالح رجال الأعمال الذين يحمون نظامه."





    النقطة الأخرى أن النظام الذي استحل نهب الأموال على مدار 30 عاماً و تعذيب و قتل الناس لن يتورع عن ذبح كل المصريين بعد أن تجرءوا على أسيادهم و طالبوهم بالرحيل. لقد أصبحت المسألة بالنسبة لهم حياة أو موت. إما هم أو نحن. إذا صمتنا الآن سنقتل لأننا جرؤنا على تحديهم و لن يتركوا أي مجال لحرية التعبير عن الرأى حتى لا يتجمع الناس مرة أخرى هذا هو ديدن كل الطغاة. راجعوا ما فعله السادات بعد مظاهرات 77 مع ملاحظة أن هذه النظاهرات لم تمس شخص السادات و لم تطالب برحيله كل ما طالبته حياة اقتصادية جيدة. فما بالك الآن و قد تجرأنا و طالبنا برحيل النظام.





    برجاء تذكر أن ما حدث يوم الإربعاء هو أول يوم بعد وعود الرئيس مبارك و تعهده بعودة الشرطة لحفظ الأمن و عدم التعرض للمتظاهرين فماذا سيحدث في الأيام و الشهور حتى شهر سبتمبر القادم حين تنتهي ولاية مبارك.


    · لقد حققنا 80% مما نريد و لا يمكننا تحقيق المزيد فلماذا لا نعود

    اعتقد أن هذه النقطة تمت الإجابة عليها في تحليل وعود الرئيس مبارك و قد اتضحت نية النظام للإلتزام بهذه الوعود في أول يوم من خلال قتل المتظاهرين.



    و لو افترضنا حقاً إمكانية تنفيذ هذه الوعود لماذا أصلاً أقلل من طلباتي و اكتفي بجزء من حقي و ليس حقي كاملاً . لماذا أتراجع و أنا داخل المعركة؟ حقناً للدماء؟!!! الدماء أسيلت بالفعل ما بين 300-500 قتيل من يوم الثلاثاء 25 يناير إلى يوم الجمعة 28 يناير و لم يتم الإعتذار عن هذا و لم يتم أيضاً الوعد بالتحقيق و محاكمة المسئولين عن هذا العدد من الشهداء. فلماذا نعود و الوعود أصلاً لا تمثل استجابة لأى مطالب.

    بالإضافة كما وضحنا أن هذا النظام لن يعطينا الفرص لاستكمال أى شيء سيذبح و يقتل المصريين سواء من شاركوا و من لم يشاركوا حتى لا نفتح أفواهنا مرة أخرى و لنا في التاريخ عبرة و عظة.
    · البلد ستدمر و الاقتصاد يخسر

    هل يوجد من يقول أن بلادنا غير مدمرة و الاقتصاد منهار و منهوب من المستفيدين من النظام و أن الشعب يأخذ الفتات

    هل تعلم خسائر الاقتصاد من بيع الغاز لإسرائيل: ثلاثة عشر مليون دولار يوميا فما مقارنة استمرار هذه الخسارة لسنوات أو للشهور المتبقية من حكم مبارك و خسارة بضع أيام حتى ننال حريتنا و نمتلك ثرواتنا بشكل حقيقي.

    البورصة التي انهارت بعد أول يومين عندما قالوا خسرنا ملايين الدولارات لم تصل لمستوى أقل مما وصلنا له عندما انهارت البورصة في شهر مايو الماضي في ظل الاستقرار الذي كانت تنعم به مصر في ظل مبارك.



    النمو الذي يتحدث عنه أرقام مضللة بدليل أنه ليس له أى تأثير على النمو الانتاجي الخدمي الحقيقي و بالتالي لا يتحسن حال جموع المصريين بل تزيد الأسعار و يقل الدخل و تزيد البطالة و و يزيد الفقر و ينهار التعليم.



    أما لمن يقول لا نستطيع الذهاب إلى عملنا و الحصول على المال. على الأقل 95% من الشعب المصري كانوا لا يجدون العمل و المال في ظل الظروف الطبيعية و اعتقد أن هذه من الممكن أن تعتبر مساهمة بسيطة من جانبك لمن يضحون بحياتهم من أجل الحرية و الكرامة و المساواة و العيش في مستقبل أفضل.



    و كم من بلاد دمرت خلال الحروب من أجل حريتها و بنت نفسها مرة أخرى. اليابان دكت أجزاء منها بالقنبلة النووية و بنت اقتصاد قوي في 30 عاماً. نحن نرفل في استقرار نظام مبارك منذ 30 عاماً و لم نحقق سوى التأخر و التخلف و غياب حضارتنا.



    و أريد أن ألفت النظر أنه كلما زاد تضامن الشعب كلما انتهى الأمر اسرع و قل الإضرار بالاقتصاد إذا كان هذا هاجسك الأكبر.



    و على فكرة لو الثورة ده ماتت هنتذل الأعوام القادمة أننا دمرنا الاقتصاد المزدهر بايدينا و خربنا خطط مبارك للرقي بنا و فساد كل الفاسدين على مدار الأعوام السابقة سيلحق بالمتظاهرين الحاليين.


    · إذا خرج مبارك الآن ستحدث فوضى

    أولاً من الناحية المجتمعية: لقد عشنا 5 ايام منذ يوم الجمعة الماضي و الشباب في كل بيت هم من يحمون الممتلكات العامة و الخاصة بعد إنسحاب الشرطة من جميع أنحاء الجمهورية فماذا حدث؟!!!! تمكنت الناس من الدفاع عن أنفسهم و عن البلد و في كل المرات التي حدث فيها هجوم ثبت تورط عناصر من الشرطة السرية عن طريق بطاقات هويتهم أنهم هم المسئولون عن هذا. و فرجاءاً أن نثق بانفسنا قليلاً و بقدرتنا على تجاوز الأزمة معاً.

    سؤال أخر من المسئول عن هذه الفوضى؟ من قام بإخراج المساجين من كثير من السجون في مختلف المدن المصرية في نفس الوقت؟ هل تواصل المسجونون عن طريق الإنترنت فيما بينهم و علموا أن هناك مظاهرات و الشرطة مشغولة فقرروا استغلال الفرصة للهروب؟ اعتقد أن هذا كلام لا يصدقه إنسان. المسئول عن هذه الفوضى هى الشرطة التي تخلت عن دورها في حفظ الأمن بين الناس و غيرت وظيفتها إلى حفظ أمن النظام حتى لو كان من خلال الفوضي حتى يقول الناس أن حياة بدون حرية و كرامة أفضل من فوضى. اعتقد أن هذا التفكير ليس بمستبعد عمن أطلقوا رصاص حي على متظاهرين مسالمين لم يفعلوا شيئاً سوى إطلاق الشعارات و الاعتصام بالشارع.



    من الناحية السياسية و الدستورية

    هل سيحدث فراغ دستوري و تنهار الدولة المصرية. الدستور المصري واضح في حالة تنحي الرئيس يتولى نائب الرئيس الرئاسة و بما أن المتظاهرين لا يعترفون بشرعية نائب الرئيس لتعيينه بعد المظاهرات و سقوط 100-300 شهيد فيتولى رئيس مجلس الشعب و بما أن المتظاهرين لا يعترفون بشرعية مجلس الشعب الذي جاء عن طريق انتخابات شهدت كل الأطراف بتزويرها و يطالب المتظاهرون بحله يصبح رئيس المحكمة الدستورية رئيساً مؤقتا للجمهورية لمدة لا تزيد عن شهرين يتم فيهم إجراء انتخابات نزيهة لاختيار رئيس جمهورية بإرادة الشعب هذا طبعاً بعد أن يتم تعديل الدستور لتوسيع قاعدة الترشيح و ضمان نزاهة الانتخابات من خلال إشراف القضاء عليها (مادة 76, 77, 88) و طبعاً بعد حل المجالس النيابية و إلغاء قانون الطوارئ و إطلاق الحريات العامة و حرية التجمع و تكوين الأحزاب . و أيضاُ في خلال هذا الوقت سيتم تكوين حكومة ائتلافية من جميع أطياف الشعب تسير أعمال البلاد. بمعني أبسط يوجد خطة تفصيلية لملأ الفراغ السياسي و الدستوري.

    بالإضافة أنه يوجد حراك سياسي و تنموي في المجتمع المصري على مدار 6-10 سنوات السابقة مما أدي إلى تكوين مختلف الخطط للنهوض بمصر على مختلف الأصعدة و ما يمنع هذه الخطط من التنفيذ على أرض الواقع هو سيطرة هذا النظام الفاسد. فالأمر ليس ثورة هوجاء دون التفكير في عواقب الأمور.


    · هذا تدخل إسرائيلي لانهيار الحكومة المصرية

    طيب هذا يطرح سؤال أخر ما مصلحة إسرائيل في انهيار الوضع في مصر.

    الحكومة المصرية تبيع الغاز لإسرائيل بموجب أتفاقية بسعر اقل من سعر إنتاجه

    تساعد الحكومة المصرية إسرائيل في حصار غزة و غلق المعابر و منع وصول الأسلحة و الإمدادات إلى الفلسطينين.

    فماذا تريد إسرائيل أكثر من هذا حتي تحاول تغيير النظام المصري و المغامرة بإتيان نظام أخر قد لا يخدم مصالحها بهذا الشكل؟ و هل نحن نريد حكومة تقوم بخدمة إسرائيل أكثر من هذا؟

    بالإضافة أن كل تصريحات إسرائيل تؤكد خوفها و رعبها من تغيير نظام مبارك

    رجاء التعقل قبل القفز إلى فكرة المؤامرة الخارجية




    · هذا يعطي ذريعة لتدخل الولايات المتحدة و التدخل الأجنبي في الشئون الداخلية و قد يؤدي إلى احتلال مصر

    أولاً التدخل الأجنبي و بالأخص الأمريكي موجود بالفعل في ظل نظام يقوم برعاية مصالح الولايات المتحدة في المنطقة و لو على حساب مصالح الشعب المصري و لذلك لم تحتاج الولايات المتحدة إلى تدخل عسكري مباشر يكلفها الأموال الطائلة كما يحدث في العراق و أفغانستان يكفيها السيطرة الاقتصادية و السياسية عن بعد



    بالإضافة إلى أن أمريكا إذا قررت دخول مصر فهى لا تحتاج إلى ذريعة لقد عايشنا جميعاً مساندة أمريكا للنظام الديكتاتوري في العراق و حين قررت التخلي عنه قامت بتجويع الشعب و قتل اطفاله و حين قررت الدخول لوجود عسكري اخترعت ذريعة أسلحة الدمار الشامل وسط اعتراض المجتمع الدولي كله دون أن تعييره أى انتباه. إذا ارادت أمريكا دخول مصر فإنها لن تنتظر قيام الشباب بمظاهرات و رد غبي من النظام لتدعي الفوضى و تدخل مصر. ستخترع أي ذريعة تريدها و تدخل مصر.

    كما اعتقد أيضاً أننا لا نريد نظام يحقق مصالح أمريكا ضد مصالح المواطن المصري حتى و لو كان لحمايتنا من التدخل العسكري لأمريكا.
    · حرمة الخروج على الحاكم

    اتفق جمهور الفقهاء بناءاً على الأدلة من القرآن و السنة و فعل الصحابة عدم حرمة الخروج على الحاكم الظالم و أن امقاصد الشريعة من القرآن و السنة تؤكد على اهمية محاربة الظلم و الطغيان




  2. #2
    .: جيماوي رائع :.
    الصورة الرمزية gsm__badr

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    Morocco
    المشاركات
    701
    الشكر
    251
    شُكر 869 فى 276 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    28

    افتراضي رد: هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

    شكرا على الموضوع ونرجو النقاش الجاد .
    وانا اتصور سيناريو مدعوم من طرف امريكا وهو تمسك مبارك بالحكم او انقلاب عسكري كما قال اليوم عمر سليمان ومن تمة افساح المجال للامم الامم المتحدة التدخل بداعي الدفاع عن الديموقراطية والحرية ومن تمة تدخل امريكا و اليهود بشكل مباشر في الشؤون المصرية .واتمنى ان اكون مخطئا في تصوري

  3. #3
    .: جيماوي فعال :.
    الصورة الرمزية MisrGSM

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    عربى ولينتقم الله من الطاغوت
    المشاركات
    208
    الشكر
    457
    شُكر 355 فى 157 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي رد: هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

    اللتر
    من أفضل ما قرأت على الانترنت فى هذه الايام بدون مجاملة
    وده رأى العبد لله (رأى شخصى )
    تحليل منطقى وعقلانى ومنهجى ومتتبع للمخططات الخارجية بشكل جيد
    اشكرك

  4. #4
    مراقب سابق
    الصورة الرمزية && اشكوزا &&

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    ادخلوها امنين
    العمر
    44
    Phone
    htc s710
    المشاركات
    17,334
    الشكر
    15,846
    شُكر 32,303 فى 9,573 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    777

    افتراضي رد: هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اللتر مشاهدة المشاركة
    هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

    سؤال يتردد في أذهان كل المصريين الآن و هذا المقال محاولة للإجابة عن هذا السؤال عن طريق الإجابة عن بعض المخاوف و الهواجس التي تدور في أذهاننا.
    · الناس تقتل و هم خيرة شباب مصر و يجب أن يعودوا من أجل حقن الدماء

    في كل الحروب و الصراعات ضد الطغاة يوجد قتلى و لو سلمنا بهذه القاعدة على مدار السنين لم يكن أى شعب لينال حقوقه و حريته و لترك جميع الرسل الحرب مع الطغاة. و لترك الصحابة حروب الردة بعد قتل 70 من القراء في ليلة واحدة في معركة اليرموك. غاندي لم يترك كفاحه السلمي و عصيانه المدني ضد الإنجليز لأن الهنود يقتلون و كل الثوار و أصحاب الحقوق لم يتركوا حقوقهم لأنهم يقتلون. فلماذا نعتبر أنفسنا أقل من هؤلاء. ما الهدف من حياة لا تستطيع أن تعيشها و تتمتع بحقوقك كاملة؟



    هذا الشباب مقتول في جميع الأحوال لو عاد إلى بيوتهم فلن يتركهم النظام. فإما أن يموتوا في الميدان شهداء أو يموتوا في السجون من التعذيب فدعهم يختاروا لأنفسهم.



    و على فكرة بما أن أعداد القتلي على مدار 8 أيام 300-500 شهيد (لم أدخل أرقام شهداء الإربعاء لأن ليس لدى إحصائيات دقيقة) فإن هذا لا يقارن بعدد المصريين الذين يقتلوا من الفساد المنظم بشكل يومي, تذكروا ما يزيد عن 1000 إنسان الذين ماتوا في غرق العبارة عام 2006 و ما يزيد عن 1000 أخرين في حريق قطار الصعيد غير من يموت يومياً على الطرقات بسبب سوء الطرق و الفساد و من يموت من السرطان و الأمراض الأخري بسبب تلوث الماء و الغذاء و الدواء.



    ثم أليس نحن أموات بالفعل في ظل نظام يقتل كل إبداع و أمل في حياة أفضل و يجعل الإنسان يعيش ليأكل و يشرب كالأنعام و أصلاً المعظم لا يجد الأكل و لا الحياة الكريمة. إن هؤلاء الشباب إذا كانوا بهذ الأخلاق فإن مصيرهم في ظل استمرار النظام الحالي إما الهجرة للخارج أو الحبس و ربما القتل في المعتقلات أو قتل آمالهم و طموحهم و تخليهم عن واجبهم تجاه الوطن. فأيهم أفضل؟




    · لقد وعد الرئيس في خطابه الأخير ببعض التغييرات فلماذا لا نعطيه فرصة لتنفيذ هذه الإصلاحات و إذا كانت هناك إعتقالا أخرى سننزل للشارع مرة أخرى

    للرد على هذا السؤال نقارن بين مطالب المتظاهرون و جموع الشعب و الوعود التي قدمها حسني مبارك.

    1- تنحي الرئيس مبارك ............................... تم تجاهله تماماً

    2- حل المجالس النيابية للتزوير في الإنتخابات....................... تم رفضه و الاكتفاء بالنظر في الطعون التي قدمت للمحكمة في عضوية مجلس الشعب فقط و هو أمر غير عملي لأن عدد القضاة الذين ينظرون هذه النقوض 300 قاض فقط و عدد الطعون 900 فحتى يتم النظر في الطعون تكون سنوات المجلس انتهت. ثم إن معظم الأعضاء مطعون في شرعيتهم مما يسقط شرعية المجلس ككل.

    3- إلغاء قانون الطوارئ................. تم تجاهله

    4- إطلاق الحريات..................... تم فقط الوعد بحرية التعبير دون أى خطوات على أرض الواقع لتحقيق هذه الحرية مثل رفع الرقابة عن وسائل الإعلام, حرية التجمعات السلمية و حرية تكوين الأحزاب إلخ

    5- تعديل الدستور............... تم الحديث عن تعديل مادتين فقط دون المادة التي تنص على إشراف القضاء غلى الانتخابات لضمان انتخابات نزيهة

    6- محاكمة المسئولين عن موت الشهداء في المظاهرات (و هذا تم إضافه بعد سقوط شهداء)...... تم تجاهله تماماً



    النقاط التي تجاهلها خطاب مبارك:
    المادة : 88 من الدستور و التي تنص على الإشراف القضائي للإنتخابات
    تأمين شركات أحمد عز و الأموال المسروقة من الشعب عن طريق رجال أعمال الحزب الوطني
    مراجعة كافة المظالم التي أقدمت عليها الحكومة بحق الشعب المصري



    برجاء مراجعة وعود مبارك السابقة منذ توليه السلطة:
    خطبة مبارك عام 1981 حين قال أن "الكفن مالوش جيوب" وأنه لا ينوي الترشح للرئاسة إلا لدورة واحدة ثم استمر في الحكم لمدة ثلاثين عاما.
    وعود مبارك بتشجيع الصناعة المصرية ثم فكك المصانع المصرية وباعها للمستثمرين الأجانب ورجال الأعمال.
    وعود الرئيس مبارك بتحسين أوضاع محدودي الدخل ثم رفع نسبة الفقر في مصر من 15 بالمائة إلى 45 بالمائة.
    رد الرئيس على إضرابات 6 أبريل بوعود العلاوة، وما كان منه إلا أن أعطى الموظفين العلاوة في الصباح، وضاعف سعر البنزين في ذات اليوم مساء.
    فليذكرنا أحد بوعد واحد للرئيس مبارك تم تنفيذه على مدى الثلاثين عاما. هل خرب نظام مبارك البلاد على مدى ثلاثين عاما ليصلحها في ستة أشهر؟ هل هناك من ضمانة قانونية أو سياسية أو فعلية على الأرض تضمن أن الرئيس سيكمل فترته الرئاسية بسلام ولا يترشح مرة أخرى؟ أم أنه ملتزم أمام الجماهير بالكلمة؟
    لقد ألقى الرئيس مبارك خطابه عن الإصلاح والزهد في السلطة المزعومين أثناء قطعه للقطارات والطيارات والشبكة العنكبوتية ورسائل الهواتف المحمول النصية. وحتى بعد أن أعاد الإنترنت مازال يحجب موقعي التويتر والفيس بوك، وإنما أعاد خط الإنترنت ليفسح المجال لإدارة عجلة مصالح رجال الأعمال الذين يحمون نظامه."





    النقطة الأخرى أن النظام الذي استحل نهب الأموال على مدار 30 عاماً و تعذيب و قتل الناس لن يتورع عن ذبح كل المصريين بعد أن تجرءوا على أسيادهم و طالبوهم بالرحيل. لقد أصبحت المسألة بالنسبة لهم حياة أو موت. إما هم أو نحن. إذا صمتنا الآن سنقتل لأننا جرؤنا على تحديهم و لن يتركوا أي مجال لحرية التعبير عن الرأى حتى لا يتجمع الناس مرة أخرى هذا هو ديدن كل الطغاة. راجعوا ما فعله السادات بعد مظاهرات 77 مع ملاحظة أن هذه النظاهرات لم تمس شخص السادات و لم تطالب برحيله كل ما طالبته حياة اقتصادية جيدة. فما بالك الآن و قد تجرأنا و طالبنا برحيل النظام.





    برجاء تذكر أن ما حدث يوم الإربعاء هو أول يوم بعد وعود الرئيس مبارك و تعهده بعودة الشرطة لحفظ الأمن و عدم التعرض للمتظاهرين فماذا سيحدث في الأيام و الشهور حتى شهر سبتمبر القادم حين تنتهي ولاية مبارك.


    · لقد حققنا 80% مما نريد و لا يمكننا تحقيق المزيد فلماذا لا نعود

    اعتقد أن هذه النقطة تمت الإجابة عليها في تحليل وعود الرئيس مبارك و قد اتضحت نية النظام للإلتزام بهذه الوعود في أول يوم من خلال قتل المتظاهرين.



    و لو افترضنا حقاً إمكانية تنفيذ هذه الوعود لماذا أصلاً أقلل من طلباتي و اكتفي بجزء من حقي و ليس حقي كاملاً . لماذا أتراجع و أنا داخل المعركة؟ حقناً للدماء؟!!! الدماء أسيلت بالفعل ما بين 300-500 قتيل من يوم الثلاثاء 25 يناير إلى يوم الجمعة 28 يناير و لم يتم الإعتذار عن هذا و لم يتم أيضاً الوعد بالتحقيق و محاكمة المسئولين عن هذا العدد من الشهداء. فلماذا نعود و الوعود أصلاً لا تمثل استجابة لأى مطالب.

    بالإضافة كما وضحنا أن هذا النظام لن يعطينا الفرص لاستكمال أى شيء سيذبح و يقتل المصريين سواء من شاركوا و من لم يشاركوا حتى لا نفتح أفواهنا مرة أخرى و لنا في التاريخ عبرة و عظة.
    · البلد ستدمر و الاقتصاد يخسر

    هل يوجد من يقول أن بلادنا غير مدمرة و الاقتصاد منهار و منهوب من المستفيدين من النظام و أن الشعب يأخذ الفتات

    هل تعلم خسائر الاقتصاد من بيع الغاز لإسرائيل: ثلاثة عشر مليون دولار يوميا فما مقارنة استمرار هذه الخسارة لسنوات أو للشهور المتبقية من حكم مبارك و خسارة بضع أيام حتى ننال حريتنا و نمتلك ثرواتنا بشكل حقيقي.

    البورصة التي انهارت بعد أول يومين عندما قالوا خسرنا ملايين الدولارات لم تصل لمستوى أقل مما وصلنا له عندما انهارت البورصة في شهر مايو الماضي في ظل الاستقرار الذي كانت تنعم به مصر في ظل مبارك.



    النمو الذي يتحدث عنه أرقام مضللة بدليل أنه ليس له أى تأثير على النمو الانتاجي الخدمي الحقيقي و بالتالي لا يتحسن حال جموع المصريين بل تزيد الأسعار و يقل الدخل و تزيد البطالة و و يزيد الفقر و ينهار التعليم.



    أما لمن يقول لا نستطيع الذهاب إلى عملنا و الحصول على المال. على الأقل 95% من الشعب المصري كانوا لا يجدون العمل و المال في ظل الظروف الطبيعية و اعتقد أن هذه من الممكن أن تعتبر مساهمة بسيطة من جانبك لمن يضحون بحياتهم من أجل الحرية و الكرامة و المساواة و العيش في مستقبل أفضل.



    و كم من بلاد دمرت خلال الحروب من أجل حريتها و بنت نفسها مرة أخرى. اليابان دكت أجزاء منها بالقنبلة النووية و بنت اقتصاد قوي في 30 عاماً. نحن نرفل في استقرار نظام مبارك منذ 30 عاماً و لم نحقق سوى التأخر و التخلف و غياب حضارتنا.



    و أريد أن ألفت النظر أنه كلما زاد تضامن الشعب كلما انتهى الأمر اسرع و قل الإضرار بالاقتصاد إذا كان هذا هاجسك الأكبر.



    و على فكرة لو الثورة ده ماتت هنتذل الأعوام القادمة أننا دمرنا الاقتصاد المزدهر بايدينا و خربنا خطط مبارك للرقي بنا و فساد كل الفاسدين على مدار الأعوام السابقة سيلحق بالمتظاهرين الحاليين.


    · إذا خرج مبارك الآن ستحدث فوضى

    أولاً من الناحية المجتمعية: لقد عشنا 5 ايام منذ يوم الجمعة الماضي و الشباب في كل بيت هم من يحمون الممتلكات العامة و الخاصة بعد إنسحاب الشرطة من جميع أنحاء الجمهورية فماذا حدث؟!!!! تمكنت الناس من الدفاع عن أنفسهم و عن البلد و في كل المرات التي حدث فيها هجوم ثبت تورط عناصر من الشرطة السرية عن طريق بطاقات هويتهم أنهم هم المسئولون عن هذا. و فرجاءاً أن نثق بانفسنا قليلاً و بقدرتنا على تجاوز الأزمة معاً.

    سؤال أخر من المسئول عن هذه الفوضى؟ من قام بإخراج المساجين من كثير من السجون في مختلف المدن المصرية في نفس الوقت؟ هل تواصل المسجونون عن طريق الإنترنت فيما بينهم و علموا أن هناك مظاهرات و الشرطة مشغولة فقرروا استغلال الفرصة للهروب؟ اعتقد أن هذا كلام لا يصدقه إنسان. المسئول عن هذه الفوضى هى الشرطة التي تخلت عن دورها في حفظ الأمن بين الناس و غيرت وظيفتها إلى حفظ أمن النظام حتى لو كان من خلال الفوضي حتى يقول الناس أن حياة بدون حرية و كرامة أفضل من فوضى. اعتقد أن هذا التفكير ليس بمستبعد عمن أطلقوا رصاص حي على متظاهرين مسالمين لم يفعلوا شيئاً سوى إطلاق الشعارات و الاعتصام بالشارع.



    من الناحية السياسية و الدستورية

    هل سيحدث فراغ دستوري و تنهار الدولة المصرية. الدستور المصري واضح في حالة تنحي الرئيس يتولى نائب الرئيس الرئاسة و بما أن المتظاهرين لا يعترفون بشرعية نائب الرئيس لتعيينه بعد المظاهرات و سقوط 100-300 شهيد فيتولى رئيس مجلس الشعب و بما أن المتظاهرين لا يعترفون بشرعية مجلس الشعب الذي جاء عن طريق انتخابات شهدت كل الأطراف بتزويرها و يطالب المتظاهرون بحله يصبح رئيس المحكمة الدستورية رئيساً مؤقتا للجمهورية لمدة لا تزيد عن شهرين يتم فيهم إجراء انتخابات نزيهة لاختيار رئيس جمهورية بإرادة الشعب هذا طبعاً بعد أن يتم تعديل الدستور لتوسيع قاعدة الترشيح و ضمان نزاهة الانتخابات من خلال إشراف القضاء عليها (مادة 76, 77, 88) و طبعاً بعد حل المجالس النيابية و إلغاء قانون الطوارئ و إطلاق الحريات العامة و حرية التجمع و تكوين الأحزاب . و أيضاُ في خلال هذا الوقت سيتم تكوين حكومة ائتلافية من جميع أطياف الشعب تسير أعمال البلاد. بمعني أبسط يوجد خطة تفصيلية لملأ الفراغ السياسي و الدستوري.

    بالإضافة أنه يوجد حراك سياسي و تنموي في المجتمع المصري على مدار 6-10 سنوات السابقة مما أدي إلى تكوين مختلف الخطط للنهوض بمصر على مختلف الأصعدة و ما يمنع هذه الخطط من التنفيذ على أرض الواقع هو سيطرة هذا النظام الفاسد. فالأمر ليس ثورة هوجاء دون التفكير في عواقب الأمور.


    · هذا تدخل إسرائيلي لانهيار الحكومة المصرية

    طيب هذا يطرح سؤال أخر ما مصلحة إسرائيل في انهيار الوضع في مصر.

    الحكومة المصرية تبيع الغاز لإسرائيل بموجب أتفاقية بسعر اقل من سعر إنتاجه

    تساعد الحكومة المصرية إسرائيل في حصار غزة و غلق المعابر و منع وصول الأسلحة و الإمدادات إلى الفلسطينين.

    فماذا تريد إسرائيل أكثر من هذا حتي تحاول تغيير النظام المصري و المغامرة بإتيان نظام أخر قد لا يخدم مصالحها بهذا الشكل؟ و هل نحن نريد حكومة تقوم بخدمة إسرائيل أكثر من هذا؟

    بالإضافة أن كل تصريحات إسرائيل تؤكد خوفها و رعبها من تغيير نظام مبارك

    رجاء التعقل قبل القفز إلى فكرة المؤامرة الخارجية




    · هذا يعطي ذريعة لتدخل الولايات المتحدة و التدخل الأجنبي في الشئون الداخلية و قد يؤدي إلى احتلال مصر

    أولاً التدخل الأجنبي و بالأخص الأمريكي موجود بالفعل في ظل نظام يقوم برعاية مصالح الولايات المتحدة في المنطقة و لو على حساب مصالح الشعب المصري و لذلك لم تحتاج الولايات المتحدة إلى تدخل عسكري مباشر يكلفها الأموال الطائلة كما يحدث في العراق و أفغانستان يكفيها السيطرة الاقتصادية و السياسية عن بعد



    بالإضافة إلى أن أمريكا إذا قررت دخول مصر فهى لا تحتاج إلى ذريعة لقد عايشنا جميعاً مساندة أمريكا للنظام الديكتاتوري في العراق و حين قررت التخلي عنه قامت بتجويع الشعب و قتل اطفاله و حين قررت الدخول لوجود عسكري اخترعت ذريعة أسلحة الدمار الشامل وسط اعتراض المجتمع الدولي كله دون أن تعييره أى انتباه. إذا ارادت أمريكا دخول مصر فإنها لن تنتظر قيام الشباب بمظاهرات و رد غبي من النظام لتدعي الفوضى و تدخل مصر. ستخترع أي ذريعة تريدها و تدخل مصر.

    كما اعتقد أيضاً أننا لا نريد نظام يحقق مصالح أمريكا ضد مصالح المواطن المصري حتى و لو كان لحمايتنا من التدخل العسكري لأمريكا.
    · حرمة الخروج على الحاكم

    اتفق جمهور الفقهاء بناءاً على الأدلة من القرآن و السنة و فعل الصحابة عدم حرمة الخروج على الحاكم الظالم و أن امقاصد الشريعة من القرآن و السنة تؤكد على اهمية محاربة الظلم و الطغيان
    دة رأيك
    ام الموضوع منقول؟
    ربما تثبت الأيام القادمة اني كنت علي حق وربما تثبت اني كنت الأغبي علي الاطلاق. والي ان تأتي الأيام القادمة ليس امامي الا الصبر

    -----


    مافيش حد بيشتغل لصالح هذه البلد ابدا

  5. #5
    .: جيماوي فعال :.
    الصورة الرمزية MisrGSM

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    عربى ولينتقم الله من الطاغوت
    المشاركات
    208
    الشكر
    457
    شُكر 355 فى 157 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي رد: هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

    أنا الموضوع شكلا ومضمونا عجبنى لكن مافكرتش فى حكاية النقل بالمرة
    ولو ان من الاصول لو منقول نقول مش حنخسر حاجة .

  6. #6
    مراقب سابق
    الصورة الرمزية && اشكوزا &&

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    ادخلوها امنين
    العمر
    44
    Phone
    htc s710
    المشاركات
    17,334
    الشكر
    15,846
    شُكر 32,303 فى 9,573 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    777

    افتراضي رد: هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة MisrGSM مشاهدة المشاركة
    أنا الموضوع شكلا ومضمونا عجبنى لكن مافكرتش فى حكاية النقل بالمرة
    ولو ان من الاصول لو منقول نقول مش حنخسر حاجة .
    مش هو دة اللي انا اقصده
    اقصد انه لو هو صاحب الموضوع يبقي حاجة رائعة لان التحليل قوي جدا.
    ربما تثبت الأيام القادمة اني كنت علي حق وربما تثبت اني كنت الأغبي علي الاطلاق. والي ان تأتي الأيام القادمة ليس امامي الا الصبر

    -----


    مافيش حد بيشتغل لصالح هذه البلد ابدا

  7. #7
    .: جيماوي فعال :.
    الصورة الرمزية MisrGSM

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    عربى ولينتقم الله من الطاغوت
    المشاركات
    208
    الشكر
    457
    شُكر 355 فى 157 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي رد: هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

    لا عندك حق اشكوزا
    منقول فعلا مع خالص التقدير لصاحب الموضوع بس كان يقول انه منقول الا اذا كان نسى
    موجود على روابط كثيرة مع بعض الاضافات ..
    شكرا اشكوزا على سرعة البديهة عندك
    موضوع حلو

  8. #8
    .: جيماوي متالق :.
    الصورة الرمزية اللتر

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    الاردن
    Phone
    6310
    المشاركات
    1,406
    الشكر
    53
    شُكر 2,504 فى 726 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    45

    افتراضي رد: هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

    شكردا الجميع على المشاركات الرائعه وفعلا انا كنت ناوي اعمل موضوع ولقيت هذا الموضوع قريب من الي انا عاوز اقوله نقلته هنا وعلى فكره كاتب انا انو الموضوع منقول وشكرا للكم جميعا

  9. #9
    مراقب سابق
    الصورة الرمزية && اشكوزا &&

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    ادخلوها امنين
    العمر
    44
    Phone
    htc s710
    المشاركات
    17,334
    الشكر
    15,846
    شُكر 32,303 فى 9,573 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    777

    افتراضي رد: هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اللتر مشاهدة المشاركة
    شكردا الجميع على المشاركات الرائعه وفعلا انا كنت ناوي اعمل موضوع ولقيت هذا الموضوع قريب من الي انا عاوز اقوله نقلته هنا وعلى فكره كاتب انا انو الموضوع منقول وشكرا للكم جميعا
    فعلا كلامك صحيح
    انا اسف مخدتش بالي من كلمة منقول
    ربما تثبت الأيام القادمة اني كنت علي حق وربما تثبت اني كنت الأغبي علي الاطلاق. والي ان تأتي الأيام القادمة ليس امامي الا الصبر

    -----


    مافيش حد بيشتغل لصالح هذه البلد ابدا

  10. #10
    .: جيماوي محترف :.
    الصورة الرمزية ahmad qashoue

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    jordan
    Phone
    Note 3
    المشاركات
    2,738
    الشكر
    852
    شُكر 2,376 فى 1,189 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    62

    افتراضي رد: هل هذه فتنة؟ و ما دورنا الآن؟

    كلام مقرون بافعال سابقة للنظام
    و لكن نقطة الخروج على الحاكم غير مدعومة بالدليل الشرعي
    فقط قال جمهور الفقهاء
    لكن صاحب المقال مبدع

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •