قائمة الاعضاء المشار اليهم
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الأسبرين.. قصة دواء عجيب بدأت منذ آلاف السنين

  1. #1
    .: مراقب اقسام عامه و سوفت صينى :.
    الصورة الرمزية SALIHMOB

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    Sudan
    Sonork
    100.1596596
    Phone
    noon
    المشاركات
    14,240
    الشكر
    22,503
    شُكر 28,880 فى 9,424 مشاركة
    تم تذكيره فى
    3 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    95 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    978

    افتراضي الأسبرين.. قصة دواء عجيب بدأت منذ آلاف السنين

    aspirin3


    يبدو أن حبة الأسبرين أصبحت دواء لكل شيء، فهي مسكن للآلام، ومانع محتمل للجلطات، ومكافح مفترض للسرطان في قرص واحد، وربما يفكر أحدهم أن مخترع الأسبرين هو عبقري، لكن الحقيقة هي أن البشر يستخدمونها منذ آلاف السنين.

    ويقول الدكتور كارول واتسون، أستاذ أمراض القلب في جامعة كاليفورنيا إن "الأسبرين هو واحد من تلك الأشياء التي كانت موجودة منذ وقت طويل وقبل حتى أن تكون هناك تجارب سريرية أو أي نوع من المعرفة العلمية."

    وعاد الأسبرين إلى الواجهة مؤخرا، بعد أن نشرت دراسة في مجلة لانسيت، تقول إن حبة أسبرين يوميا يمكنها على ما يبدو خفض مخاطر الإصابة بالسرطان بنسبة 20 في المائة على الأقل خلال فترة 20 عاما.

    وكلمة "أسبرين" لم تأتي من فراغ، فهي مشتقة من كلمة "سبيرايا،" وهي فصيلة من الشجيرات تحتوي المصادر الطبيعية للمكونات الرئيسية للعقار وهي حمض الصفصاف.

    ويمكن العثور على هذا الحمض، والذي هو بمثابة الأسبرين في العصر الحديث، في الياسمين والفول والبازلاء وبعض الحشائش مثل البرسيم، وأنواعا أخرى من الشجيرات.

    ويقول ديارمويد جيفريز، مؤلف كتاب "الأسبرين: قصة الدواء العجيب،" إن قدماء المصريين كانوا يستخدمون قشرة الصفصاف كعلاج للآلام والأوجاع، لكنهم لم يكونوا يعرفوا آنذاك أن ما كان يخفض درجة حرارة الجسم والالتهاب كان حمض الصفصاف."

    وأتت كتب أبقراط، الطبيب اليوناني الذي عاش من سنة 460 إلى 377 قبل الميلاد، على ذكر تلك المادة، وقالت إن أوراق الصفصاف يمكنها تخفيف الآلام والحمى."

    ولم يكن حتى آلاف السنين في وقت لاحق أن بدأ الناس في عزل المكونات الأساسية للأسبرين، فقد أعاد رجل دين في القرن 18 يدعى إدوارد ستون، اكتشاف الأسبرين، عندما كتب تقريرا عن كيفية إعداد مسحوق لحاء الصفصاف الذي أفاد نحو 50 مريضا عانوا من أمراض البرد وغيرها.

    وفي بدايات 1800 ميلادية، اكتشف الباحثون في جميع أنحاء أوروبا حمض الصفصاف، وتمكن الصيدلي الفرنسي هنري ليرو من عزل مكوناته في عام 1829، بينما اكتشف هيرمان كولبي حمض الصفصاف الاصطناعي في عام 1874.

    أما الأسبرين الذي نعرفه اليوم، فقد خرج إلى حيز الوجود في أواخر عام 1890 في شكله الحالي، عندما استخدمه الكيميائي فيلكس هوفمان في باير بألمانيا لتخفيف آلام الروماتيزم عن والده.

    وابتداء من عام 1899، بدأ توزيع مادة على شكل بودرة لهذا العنصر إلى الأطباء لإعطائها للمرضى، وأصبح هذا العقار حديث الساعة، إلى بدأ يباع على شكل أقراص دون وصفة طبية في عام 1915.




    ليست مشكلــتي إن لم يفــهم البعض ما أعنـيه
    فهذه قنـاعاتي .. وهذه أفكـاري .. وهـذه كتاباتي بين يديكم
    أكتب ما اشعـر به .. وأقول ما أنا مـؤمن به .. أنقـل همـوم غيري بطرح مختلف
    ليس بالضـرورة ما أكتبه يعكـس حياتي الشخصية
    هي في النـهاية .. مجـرد رؤى لأفكـاري
    مـع كل الحـب والتـقدير لمن يمـتلك وعيـاً كـافياً
    يجبر قلـمي على أن يحترمــه



  2. #2
    من مؤسسي المنتدى
    الصورة الرمزية Raul

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصرى اماراتى
    المشاركات
    13,984
    الشكر
    37,632
    شُكر 44,674 فى 10,694 مشاركة
    تم تذكيره فى
    1 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    4 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    1310

    افتراضي رد: الأسبرين.. قصة دواء عجيب بدأت منذ آلاف السنين

    جزاك الله خيرا حبيبى صالح
    وزادك من علم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •