قائمة الاعضاء المشار اليهم
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الشاعر نازك الملائكة

  1. #1
    .: جيماوي محترف :.
    الصورة الرمزية عصام الدين سليمان

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الســـــــــــــــــــــودان
    Phone
    samsung s3
    المشاركات
    5,102
    الشكر
    5,174
    شُكر 5,207 فى 2,433 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    147

    Post الشاعر نازك الملائكة

    أنا
    الليلُ يسألُ مَن أنا
    أنا سرُّهُ القلقُ العميقُ الأسودُ
    أنا صمتُهُ المتمرِّدُ
    قنّعتُ كنهي بالسكونْ
    ولففتُ قلبي بالظنونْ
    وبقيتُ ساهمةً هنا
    أرنو وتسألني القرونْ
    أنا من أكون ؟
    الريحُ تسألُ مَنْ أنا
    أنا روحُهَا الحيرانُ أنكرني الزمانْ
    أنا مثلها في لا مكان
    نبقى نسيرُ ولا انتهاءْ
    نبقى نمرُّ ولا بقاءْ
    فإذا بلغنا المُنْحَنَى
    خلناهُ خاتمةَ الشقاءْ
    فإذا فضاءْ
    !

    والدهرُ يسألُ مَنْ أنا
    أنا مثله جبارةٌ أطوي عُصورْ
    وأعودُ أمنحُها النشورْ
    أنا أخلقُ الماضيْ البعيدْ
    من فتنةِ الأملِ الرغيدْ
    وأعودُ أدفنُهُ أنا
    لأصوغَ لي أمساً جديدْ
    غَدُهُ جليد
    والذاتُ تسألُ مَنْ أنا
    أنا مثلها حيرَى أحدّقُ في الظلام
    لا شيءَيمنحُني السلامْ
    أبقى أسائلُ والجوابْ
    سيظَلّ يحجُبُه سرابْ
    وأظلّ أحسبُهُ دَنَا
    فإذا وصلتُ إليه ذابْ
    وخبا وغابْ


    عاشقة الليل
    ظلامَ الليــلِ يا طــاويَ
    أحزانِالقلوبِ
    أُنْظُرِ الآنَ فهذا
    شَبَحٌباديالشُحـــوبِ
    جاء يَسْعَى ، تحتَ أستاركَ ، كالطيفِ
    الغريبِ
    حاملاً في كفِّه العــودَ
    يُغنّـــي للغُيوبِ
    ليس يَعْنيهِ سُكونُ الليـلِ
    فيالواديالكئيبِ

    * * *
    هو ، يا ليلُ ، فتاةٌ شهد
    الواديسُـــرَاها
    أقبلَ
    الليلُعليهــا فأفاقتْمُقْلتاهـــا
    ومَضتْ تستقبلُ الوادي بألحــانِ
    أساهــا
    ليتَ آفاقَكَ تــدري ما تُغنّـي
    شَفَتاهــا
    آهِ يا ليلُ ويا ليتَــكَ تـدري
    مامُنَاهــا

    * * *
    جَنَّها الليلُ فأغرتها الدَيَاجــي والسكــونُ
    وتَصَبَّاها جمالُ
    الصَمْــتِ ، والصَمْتُفُتُونُ
    فنَضتْ بُرْدَ نَهارٍ لفّ مَسْــراهُ
    الحنيـــنُ
    وسَرَتْ طيفاً حزيناً فإِذا الكــونُ
    حزيــنُ
    فمن العودِ نشيجٌ ومن الليـــلِ
    أنيـــنُ

    * * *
    إِيهِ يا
    عاشقةَالليلِوواديـــهِالأَغــنِّ
    هوَ ذا
    الليلُ صَدَى وحيٍورؤيـــامُتَمنِّ
    تَضْحكُ الدُنْيا وما
    أنتِ سوىآهةِحُــزْنِ
    فخُذي
    العودَعنالعُشْبِوضُمّيهِوغنّـي
    وصِفي
    مافيالمساءِالحُلْوِمنسِحْروفنِّ

    * * *
    ما الذي ، شاعرةَ
    الحَيْرةِ ،يُغْريبالسمـاءِ ؟
    أهي أحلامُ الصَبايا
    أمخيالُالشعـــراء ؟
    أم هو
    الإغرامُبالمجهولِأمليلُالشقــاءِ ؟

    أم ترى الآفاقُتَستهويكِأم سِحْرُالضيـاءِ ؟
    عجباً
    شاعرةَالصمْتِوقيثارَالمســـاء

    * * *
    طيفُكِ الساري شحـوبٌ وجلالٌ
    وغمـوضُ
    لم يَزَلْ
    يَسْريخيالاًلَفَّـهالليلُالعـريضُ
    فهو
    ياعاشقةَالظُلْمةأســـرارٌتَفيضُ
    آه
    ياشاعرتيلنيُرْحَمَالقلبُالمَهِيـضُ
    فارجِعي لا تَسْألي
    البَرْقَفمايدريالوميضُ

    * * *
    عَجَباً ، شاعرةَ
    الحَيْرةِ ، ماسـرُّالذُهُـولِ ؟
    ما الذي
    ساقكِطيفاًحالِماًتحتَالنخيـلِ ؟
    مُسْنَدَ
    الرأسِإلىالكفَينِفيالظلِّالظليـلِ
    مُغْرَقاً
    فيالفكروالأحزانِوالصمتِالطويلِ
    ذاهلاً عن
    فتنةِالظُلْمةفيالحقلِالجميـلِ

    * * *
    أَنْصتي
    هذاصُراخُالرعْدِ ، هذيالعاصفاتُ
    فارجِعي لن تُدْركي
    سرّاًطوتْهُالكائنــاتُ
    قد جَهِلْناهُ وضنَــتْ بخفايــاهُ
    الحيــاةُ
    ليس
    يَدْريالعاصـفُالمجنونُشيئاًيافتاةُ
    فارحمي قلبَكِ ، لــن تَنْطِقُ
    هذيالظُلُماتُ

    4-4-1945
    ----------------------
    المصدر
    : ديوان نازك الملائكة ، المجلد الأول ، ص 546 ، دار العودة - بيروت ، 1986 .


    في وادي الحياة
    عُدْ
    بِي يازورقيالكَلِيـلافَلَنْنَرَىالشاطيءَالجَمِيـلا
    عُدْ بِي إلى مَعْبـَدِي
    فـإنّيسَئِمْتُ يَا زَوْرَقِـيالرَّحِيـلا
    وضِقْتُ
    بالموجِأيَّضِيـقٍوما شَفَى البحـرُليغَلِيـلا
    إلامَ
    يازورقيالمُـعَنَّـىنَرْجُوإلىالشَّاطِيءِالوُصُولا؟
    والمَوْجُ
    مِنْ حَولنـاجِبَـالٌسَدَّتْعَلىخَطْوِنَاالسَّبِيـلا
    والأُفـقُ
    مِنْحَولنا غُيُـومٌلانَجْمَفِيهلَنَـادَلِيـلا
    كَمْ
    زَورقٍقبلَنـاتَوَلَّـىوَلَمْيَزَلْسَـادِراًجَهـُولا
    فَعُـدْ
    إلىمعبديبقلـبيوَحَسْـبُأيامنـاذُهـولا

    * * *
    حسبُكَ
    يازورقـيمَسيراًلنيُخْدَعَالقلبُبالسَّـرابِ
    وارجِعْ، كما جِئْتَ ، غيرَ دَارٍ
    قد حَلُكَالجـوُّبالسَّحَـابِ
    وَمـَلَّ
    مجدافُـكَالـمُعَنَّىتَقَلُّـبَالمـوجِوالعُبَـابِ
    ولم
    يَزَلْمعبـديبعيـداًخَلْفَالدياجيـرِوالضَّبَـابِ
    يَشُوقُني
    الصَّمْتُفي حِمَـاهُوَفِتْنَـةُالأَيْـكِوالرَّوَابـي
    عُدْ بيَ
    يـا زورقـيإليـهِقَدْ حَانَ ، يازورقي ،إِيَابِـي
    مَا كَفْكَفَ البَحْرُ من
    دُمُوعِيولاجَـلاعَنّـيَاكْتِئَابـي
    فَفِيمَ
    فيمَوْجِهِاضطرابـي؟وأينَ ، يازورقي ،رِغَابِـي؟

    * * *
    تَائِهـَةٌ
    ،والحيـاةُبحـرٌشَاطِـئُهُمُبْعِـدٌسَحِيـقُ
    تَائِهـَةٌ
    والظـلامُدَاجٍوالصَّمْتُتحتَالدُّجَىعَمِيقُ
    يَا زورقي
    آهِلَـوْرَجَعْنَـامِنْ قَبْلأَنْيَخْـبُوَالبَرِيـقُ
    انْظُرْ
    حَوَالَيْكَ ،أَيُّنَـوْءٍتَجْمَدُمِنْهَوْلِـهِالعُـرُوقُ
    البحرُ ، يا
    زَورقِيجُنُـونٌومـوجُـهُثَائِـرٌدَفُـوقُ
    وَكُـلّ
    يَوْمٍلـَهُصَرِيـعٌفي هَجْعَـةِالموتِ لايُفِيـقُ
    وَأَنْتَ
    فيالموجِوالدياجِييا زورقـي فيغَـدٍغَرِيـقُ
    فَعُدْ
    إلىالأمْسِ ،عُدْإليهِقـدشَاقَنيأَمْسِيَالوَرِيـقُ

    * * *
    مَاذَا
    وَرَاءَالحياةِ ؟مَـاذَا ؟أَيُّغُمـُوضٍ ؟وَأَيُّسِـرِّ
    وَفِيمَ جِئْنَا ؟
    وَكَيْفَنَمْضِي؟يـا زورقي ، بَلْ لأَيِّبَحْـرِ
    يَدْفَعُكَ
    الموجُكُـلَّيَـوْمٍأَيْـنَتُـرَىآخِـرُالمَقَـرِّ
    يا زورقي
    طَالَبيذُهُـوليوَأَغْرَقَالوَهْـمُجَوَّعُمْرِي
    أَسْرِي كَمَا تَرْسُمُ المقادِيرُ
    ليإلىحَيْـثُلَسْـتُأدْرِي
    شَرِيدَةٌ
    فيدُجَـى حَيَاتِـيسَـادِرَةٌفيغُمُوضِدَهْـرِي
    فَخَافِـقٌ
    شَاعِـرٌ ،وَرُوحٌقَـالَ لـها الدَّهْرُلاتَقَـرِّي
    وَنَاطَهَـا بِالذُّرَى
    تُغَـنِّـيوَتَنْظِمُالكَوْنَبَيْـتَشِعْـرِ

    12-6-1945
    م

    ------------------------
    المصدر
    : ديوان نازك الملائكة ، المجلد الأول ، ص 550 ، دار العودة - بيروت ، 1986


    أغنية حب للكلمات
    َفيمَ نخشَى الكلماتْ
    وهي أحياناً أكُُفٌّ من ورودِ
    بارداتِ العِطْرِ مرّتْ عذْبةً فوق خدودِ
    وهي أحياناً كؤوسٌ من رحيقٍ مُنْعِشِ
    رشَفَتْها، ذاتَ صيفٍ، شَفةٌ في عَطَشِ
    * * *
    فيم نخشى الكلماتْ ؟
    إنّ منها كلماتٍ هي أجراسٌ خفيّهْ
    رَجعُها يُعلِنُ من أعمارنا المنفعلاتْ
    فترةً مسحورةَ الفجرِ سخيّهْ
    قَطَرَتْ حسّا وحبّاً وحياةْ
    فلماذا نحنُ نخشى الكلماتْ؟
    * * *
    نحنُ لُذْنا بالسكونِ
    وصمتنا، لم نشأ أن تكشف السرَّ الشِّفاهُ
    وحَسِبنا أنّ في الألفاظ غُولاً لا نراهُ
    قابعاً تُخْبئُهُ الأحرُفُ عن سَمْع القرونِ
    نحنُ كبّلنا الحروف الظامئهْ
    لم نَدَعْها تفرشُ الليلَ لنا
    مِسْنداً يقطُرُ موسيقَى وعِطْراً ومُنَى
    وكؤوساً دافئهْ
    * * *
    فيم نخشى الكلماتْ؟
    إنها بابُ هَوىً خلفيّةٌ ينْفُذُ منها
    غَدُنا المُبهَمُ فلنرفعْ ستارَ الصمتِ عنها
    إنها نافذةٌ ضوئيّةٌ منها يُطِلّ
    ما كتمناهُ وغلّفناهُ في أعماقنا
    مِن أمانينا ومن أشواقنا
    فمتى يكتشفُ الصمتُ المملُّ
    أنّنا عُدْنا نُحبّ الكلماتْ؟
    * * *
    ولماذا نحن نخشَى الكلماتْ ؟
    الصديقات التي تأتي إلينا
    من مَدَى أعماقنا دافئةَ الأحرُفِ ثَرّهْ ؟
    إنها تَفجؤنا، في غَفْلةٍ من شفتينا
    وتغنّينا فتنثالُ علينا ألفُ فكرهْ
    من حياةٍ خِصْبة الآفاقِ نَضْرهْ
    رَقَدَتْ فينا ولم تَدْرِ الحياةْ
    وغداً تُلْقي بها بين يدينا
    الصديقاتُ الحريصاتُ علينا، الكلماتْ
    فلماذا لا نحبّ الكلماتْ؟
    * * *
    فيمَ نخشى الكلماتْ؟
    إنّ منها كلماتٍ مُخْمليات العُذوبَهْ
    قَبَسَتْ أحرفُها دِفْءَ المُنى من شَفَتين
    إنّ منها أُخَراً جَذْلى طَروبهْ
    عَبرَت ورديّةَ الأفراح سَكْرى المُقْلتين
    كَلِماتٌ شاعريّاتٌ، طريّهْ
    أقبلتْ تلمُسُ خَدّينا، حروفُ
    نامَ في أصدائها لونٌ غنيّ وحفيفُ
    وحماساتٌ وأشواقٌ خفيّهْ
    * * *
    فيمَ نخشى الكلماتْ؟
    إن تكنْ أشواكها بالأمسِ يوماً جرَحتْنا
    فلقد لفّتْ ذراعَيْها على أعناقنا
    وأراقتْ عِطْرَها الحُلوَ على أشواقنا
    إن تكن أحرفُها قد وَخَزَتْنا
    وَلَوَتْ أعناقَها عنّا ولم تَعْطِفْ علينا
    فلكم أبقت وعوداً في يَدَينا
    وغداً تغمُرُنا عِطْراً وورداً وحياةْ
    آهِ فاملأ كأسَتيْنا كلِماتْ
    * * *
    في غدٍ نبني لنا عُشّ رؤىً من كلماتْ
    سامقاً يعترش اللبلابُ في أحرُفِهِ
    سنُذيبُ الشِّعْرَ في زُخْرُفِهِ
    وسنَرْوي زهرَهُ بالكلماتْ
    وسنَبْني شُرْفةً للعطْرِ والوردِ الخجولِ
    ولها أعمدةٌ من كلماتْ
    وممرّاً بارداً يسْبَحُ في ظلٍّ ظليلِ
    حَرَسَتْهُ الكلماتْ

    * * *
    عُمْرُنا نحنُ نذرناهُ صلاةْ
    فلمن سوف نُصلِّيها
    ... لغير الكلماتْ ؟

    (1954)
    -------------------
    المصدر
    : ديوان نازك الملائكة ، المجلد الثاني ، ص 486 ، دار العودة - بيروت ، 1986



    غرباء
    أطفئ
    الشمعةَواتركناغريبَيْنِهنـا
    نحنُ
    جُزءانِمن الليلِفمامعنىالسنا?
    يسقطُ الضوءُ على وهمينِ في جَفنِ المساءْ
    يسقطُ الضوءُ على بعضِ شظايا من رجاءْ
    سُمّيتْ نحنُ وأدعوها
    أنا:

    مللاً
    . نحن هنا مثلُ الضياءْ
    غُربَاءْ
    اللقاء
    الباهتُالباردُكاليومِالمطيـرِ
    كان
    قتلاًلأناشيديوقبرًالشعـوري
    دقّتِ الساعةُ
    فيالظلمةِتسعًاثمعشرا
    وأنا من ألمي أُصغي وأُحصي
    . كنت حَيرى
    أسألُ
    الساعةَماجَدْوىحبوري
    إن نكن نقضي الأماسي
    , أنتَ أَدْرى,

    غُربَاءْ
    مرّتِ الساعاتُ كالماضي يُغشّيها
    الذُّبولُ
    كالغدِ المجهولِ لا أدري
    أفجرٌأمأصيلُ
    مرّتِ الساعاتُ والصمتُ كأجواءِ الشتاءِ
    خلتُهُ
    يخنقأنفاسيويطغىفيدمائي
    خلتهُ يَنبِسُ في نفسي يقولُ
    أنتما تحت
    أعاصيرِالمساءِ
    غُربَاءْ
    أطفئ الشمعةَ
    فالرُّوحانِفيليلٍ كثيفِ
    يسقطُ النورُ على وجهينِ في لون الخريف
    أو لا
    تُبْصرُ ? عيناناذبـولٌوبـرودٌ
    أوَلا
    تسمعُ ? قلباناانطفاءٌوخُمـودُ
    صمتنا أصداءُ إنذارٍ
    مخيفِ
    ساخرٌ من أننا سوفَ نعودُ
    غُربَاءْ
    نحن من جاء بنا اليومَ
    ? ومن أينبدأنـا ?
    لم يكنْ يَعرفُناالأمسُرفيقين .. فدَعنـا
    نطفرُ الذكرى كأن لم تكُ يومًا من صِبانا

    بعضُ حـبٍّنزقٍطافَبناثمسلانا
    آهِ لو نحنُ رَجَعنا حيثُ كنا

    قبلَ أن نَفنَى وما زلنا كلانا
    غُربَاءْ

    ( 1948)
    -----------------------------
    المصدر
    : ديوان نازك الملائكة ، المجلد الثاني ، ص 118 ، دار العودة - بيروت ، 1986


    دعوة إلى الأحلام
    تعالَ
    لنحلُمَ ، إنَّالمسـاءَالجميـلَدنا
    ولينُ الدُّجَى وخدودُ النُّجـومِ تُنـادِي
    بنا
    تعالَ نصيدُ الرؤى ، ونعُـدُّ خُيـوطَ السَّنَا
    ونُشْهِدُ منحدراتِ
    الرمـالِعلىحُبِّـنَا

    * * *
    سنمشي معاً فوق صـدْرِ جزيرتنا السَّاهدة
    ونُبْقي على الرملِ آثارَ
    أقدامِـناالشَّاردة
    ويأتي
    الصباحُفيُلقيبأندائـهِالبـاردة
    وينْبتُ حيث حَلُمْنا
    ولووردةًواحـدة

    * * *
    سنحلُمُ أنَّـا صعدنا
    نَرُودُجبـالَالقمرْ
    ونَمرحُ
    فيعُزلـةِاللا نِهايةواللا بَشَرْ

    بعيداً بعيداً ، إلى حيثلاتستطيعُالذِّكَر
    إلينا
    الوصولَفنحنوراءَامتدادِالفِكَرْ

    * * *
    سنحلُمُ أنَّـا اسْتَحَلْنا صبيَّيْنِ فوقَ
    التـلالْ
    بَريئَيْنِ نَركضُ فوقَ الصُّخورِ ونَرْعَى الجِمَالْ
    شَرِيدَيْنِ ليسَ
    لنامَنْزِلٌ غيرَ كـوخِ الخَيَالْ
    وحِينَ
    نَنَامُنُمَرِّغُأجسادنافيالرِّمَـالْ

    * * *
    سنحلُمُ أنَّـا نسيرُ
    إلىالأمسِلاللغَـدِ
    وأنَّـا
    وصلناإلىبابلٍذاتَفجرٍنَـدِ
    حَبِيبَيْـنِ
    نَحْمِـلُهـواناإلىالمَعْبَـدِ
    يُبَارِكُنا
    كَاهِـنٌبابلـيٌّنَقِـيُّاليَـدِ

    * * *
    28 - 9 - 1948
    -------------------------
    المصدر
    : ديوان نازك الملائكة ، المجلد الثاني ، ص 234 ، دار العودة - بيروت ، 1986 .


    مرثية امرأة لا قيمة لها
    مرثية امرأة لا قيمـة لها
    "
    صور من زقاق بغداديّ "

    ذهبتْ ولم يَشْحَبْ لها خَدٌّ ولم ترجفْ
    شفاهُ
    لم تسْمعِ الأبوابُ قصَّةَ موتِها
    تُرْوَىوتُرْوَى
    لم ترتفعْ
    أستارُنافذةٍ تسيلُأسىًوشَجْوَا
    لتتابعَ
    التابوتَبالتحديـقِحتىلاتـراه
    إلا بقيَّـةَ هيكلٍ
    فيالدربِتُرْعِشُهالذِّكَرْ
    نبأٌ تعثَّرَ في الدروبِ فلم يَجد مأوىً
    صـداهُ
    فأوى
    إلىالنسيانِفيبعضِالحُفَـرْ
    يَرثي كآبَتَهُ القَمَرْ
    .

    * * *
    والليلُ أسلمَ
    نفسَهُدونَاهتمـامٍ ، للصَّباحْ
    وأتى الضياءُ بصوتِ
    بائعةِالحليبِوبالصيامْ
    بِمُواءِ
    قِطٍّ جائعٍ لمتَبْقَمنهسوىعظـامْ
    بِمُشاجراتِ
    البائعين ، وبالمـرارةِوالكفاحْ
    بتراشُقِ الصبيان بالأحجارِ في
    عُرْضِالطريقْ
    بِمَساربِ الماءِ
    المُلَوَّثِفي الأزِقَّـةِ ،بالرياحْ
    تلهو بأبوابِ السطوح بلا رفيقْ
    في شبهِ نسيانٍ عميقْ

    * * *
    9-7- 1952
    ------------------------
    المصدر
    : ديوان نازك الملائكة ، المجلد الثاني ، ص 273 ، دار العودة - بيروت ، 1986



    مرثية يوم تافه
    لاحتِ الظلمةُ في الأفْق السحيقِ
    وانتهى اليومُ الغريبُ
    ومضت أصداؤه نحو كهوفِ الذكرياتِ
    وغداً تمضي كما كانت حياتي
    شفةٌ ظمأى وكوبُ
    عكست أعماقُهُ لونَ الرحيقِ
    وإِذا ما لمستْهُ شفتايا
    لم تجدْ من لذّةِ الذكرى بقايا
    لم تجد حتى بقايا
    انتهى اليومُ الغريبُ
    انتهى وانتحبتْ حتى الذنوبُ
    وبكتْ حتى حماقاتي التي سَمّيتُها

    ذكرياتي
    انتهى لم يبقَ في كفّيّ منه
    غيرُ ذكرى نَغَمٍ يصرُخُ في أعماق ذاتي

    راثياً كفّي التي أفرغتُها

    من حياتي , وادّكاراتي , ويومٍ من شبابي
    ضاعَ في وادي السرابِ
    في الضباب
    .
    كان يوماً من حياتي
    ضائعاً ألقيتُهُ دون اضطرابِ
    فوق أشلاء شبابي
    عند تلِّ الذكرياتِ
    فوق آلافٍ من الساعاتِ تاهت في الضَّبابِ
    في مَتاهاتِ الليالي الغابراتِ
    .
    كان يوماً تافهاً . كان غريبا
    أن تَدُقَّ الساعةُ الكَسْلى وتُحصي لَحظاتي
    إنه لم يكُ يوماً من حياتي
    إنه قد كان تحقيقاً رهيبا
    لبقايا لعنةِ الذكرى التي مزقتُها
    .

    هي والكأسُ التي حطّمتها
    عند قبرِ الأمل الميِّتِ
    , خلفَ السنواتِ ,

    خلف ذاتي
    كان يوماً تافهاً
    .. حتى المساءِ
    مرت الساعاتُ في شِبْهِ بكاءِ
    كلُّها حتى المساءِ
    عندما أيقظَ سمعي صوتُهُ
    صوتُهُ الحُلْوُ الذي ضيّعتُه
    عندما أحدقتِ الظلمةُ بالأفْقِ الرهيبِ
    وامّحتْ حتى بقايا ألمي
    , حتى ذنوبي
    وامّحى صوتُ حبيبي
    حملت أصداءه كفُّ الغروبِ
    لمكانٍ غابَ عن أعينِ قلبي
    غابَ لم تبقَ سوى الذكرى وحبّي
    وصدى يومٍ غريبِ
    كشحوبي
    عبثاً أضرَعُ أن يُرجِعَ لي صوتَ حبيبي





  2. #2
    مرشح للاشراف فى قسم الصينى
    الصورة الرمزية ‏ASEM DANIAL

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    5,179
    الشكر
    2,394
    شُكر 5,119 فى 2,586 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    272

    افتراضي رد: الشاعر نازك الملائكة

    مشكوووووووووووووووووور حبيبى

  3. #3
    صديق المنتدى
    الصورة الرمزية هشام الرميحي

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    Hosh `Isa, Al Buhayrah, Egypt, Egypt
    العمر
    35
    Sonork
    100.1608523
    Phone
    nokia 5800 x m
    المشاركات
    12,640
    الشكر
    35,199
    شُكر 31,658 فى 11,580 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    28 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    921

    افتراضي رد: الشاعر نازك الملائكة

    تسلم ايدك عصام

  4. #4
    .: جيماوي محترف :.
    الصورة الرمزية m r abdo

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    Egypt :::.Ain Shams:::.
    Phone
    متغير دائما
    المشاركات
    4,294
    الشكر
    6,272
    شُكر 4,948 فى 2,446 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    163

    افتراضي رد: الشاعر نازك الملائكة

    الشاعر نازك الملائكة

  5. #5
    صديق المنتدى
    الصورة الرمزية yomare_00

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    magana
    Sonork
    ....
    Phone
    iphone 4
    المشاركات
    5,439
    الشكر
    10,686
    شُكر 7,253 فى 3,244 مشاركة
    تم تذكيره فى
    0 مشاركة
    تمت الاشارة اليه فى
    0 مواضيع
    معدل تقييم المستوى
    356

    افتراضي رد: الشاعر نازك الملائكة



    7235f9ad89652e204e96073bb37ea921

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •