عن ابى هريرة رضى الله عنه، ان النبى صلى الله عليه وسلم قال { اتدرون ما المفلس ؟} قالوا المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع ، قال : { ان المفلس من امتى من ياتى يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاه ، وياتى قد شتم هدا ، وقدف هدا ، واكل مال هدا ، وسفك دم هدا ، وضرب هدا ، فيعطى هدا من حسناته ، وهدا من حسناته ، فان فنيت حسناته قبل ان يقضى ما عليه اخد من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح فى النار}.

وعن ابى سعيد الخدرى قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { يخلص المؤمنون يوم القيامه من النار ، فيحبسون على قنطره بين الجنه والنار ، فيقتص لبعضهم من بعض مظالم كانت بينهم في الدنيا ، حتى ادا هدبوا ونقوا ازن لهم فى دخول الجنه }.



فيا اخواتى احترزن من المظالم فان من كانت عليه مظالم ومات قبل ردها ، فان غرمائه يحيطون به فى القيامه، فهده تقول ظلمتنى ،وهده تقول استهزات بى، وهده تقول اسأت جواري ، وهده تقول غشتنى ، فلا خلاص لكى من ايديهم فادا توهمت الخلاص قيل : لا ظلم اليوم فانظرن وفقكن الله الى بعد سلامة حسناتكن حتى لا يدخل عليها ما يبطلها من الرياء والغيبة .


نسأل الله العظيم الغفور الرحيم السلامة والتوفيق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته