النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: كشف اسرار الهيروغلفيه

  1. #1
    .: جيماوي رائع :.
    الصورة الرمزية العين الساهرة

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    بين كتبي
    المشاركات
    955
    الشكر
    1,643
    شُكر 1,784 مره فى 652 مشاركه
    معدل تقييم المستوى
    85

    افتراضي كشف اسرار الهيروغلفيه

    كشف اسرار الهيروغلفيه



    ابن وحشية النبطي


    وريادته في كشف رموز هيروغليفية
    في كتابه
    ( شَوْق المُسْتَهام في معرفة رموز الأقلام )


    د . يحيى مير علم
    عضو مراسل في مجمع اللغة العربية بدمشق
    قسم اللغة العربية وآدابها – كلية التربية الأساسية
    دولة الكويت




    غايةُ هذا البحث بيانُ ريادة ابن وحشية في كشف بعض رموز اللغة المصرية القديمة الهيروغليفية قبل المستشرق الفرنسي شامبليون بأكثر من ألف عام ، وذلك من خلال إيراد ترجمة موثقّة له ، ولشخصيته العلمية ، ولآثاره التي خلّفها على كثرتها وتنوّعها وفقدان كثير منها ، وكذلك من خلال عقد دراسة موجزة لكتابه ( شوق المُسْتَهام في معرفة رموز الأقلام ) الذي تضمّن نحواً من تسعين قلماً من أقلام اللغات القديمة وأقلام التعمية التي كانت لغز أو رمز بها الأقدمون بعض علومهم ، اشتملت على بيان موضوعه ، ونُسَخه ، وسبب تأليفه ، ومادّته العلمية ، ومنهجه في تصنيفه ، وقيمته العلمية .

    شـخـصـيته الـعـلـمـيـة

    هو أبو بكر أحمد بن علي بن قيس بن المختار(1) المعروف بابن وحشية النبطي(2) والكلداني(3) والكسداني ( النبطي )(4) . مجهول المولد والوفاة ، وإن كان بعضهم قدّر وفاته أنها بعد سنة 318هـ أو قريباً من سنة 350 هـ ، غير أن الراجح بقرائن عدّة أنه عاش في النصف الثاني من القرن الثالث الهجري .
    كان عالماً بالفلاحة والكيمياء والسموم والفلك والأقلام القديمة والسحر والحيل وغيرها . ولد في قُسِّين من نواحي الكوفة بالعراق ، وقد وصفه ابن النديم بالساحر لعمله الطِّلَّسمات والصنعة ، وترجم له في موضعين ، أولهما : في تراجم أصحاب السحر والشعوذة والعزائم ، وأخبر أنه كان له حظُّ من ذلك ، وثانيهما : في تراجم أهل الصنعة ( الكيمياء ) ، وعدَّ له فيهما ما يزيد على ثلاثين مصنَّفاً(5) .
    إن ما عدّه له ابنُ النديم في الموضعين المشار إليهما على أهميته واستقصائه ، إذ كان أكثرَ مصادر ترجمته استيفاءً لآثاره فيما أعلم = لا يدلّ على حقيقة مجموع آثاره ، بقدر ما يدلّ على ما انتهى علمُه إلى ابن النديم ، فقد بلغت جملةُ آثاره المؤلَّفة والمترجمة الواردة في مجموع المصادر والمراجع، فيما وقفت عليه ، اثنين وخمسين كتاباً ، على اختلاف أحجامها ، وتنوّع موضوعاتها مع تعذّر الفصل في تحديد بعضها ، وعلى تعدّد مسميات بعضها ، مع اعتماد الأشهر أولاً متبوعاً بغيره ، أو الإحالة في غيره عليه .
    بيد أن بعض مَنْ ترجم له أو درس بعض كتبه مثل ( الفلاحة النبطية ) من العرب والمستشرقين شكَّكوا في صحَّة نسبة قدرٍ منها إليه ، وعدُّوها مترجمةً أو منقولةً عن البابلية القديمة(6) . لكن هذا لم يفُت على المتقدّمين ، فقد نبَّـه بعضُ مَنْ ترجم له منهم على قَدْرٍ منها(7) ، ولم ينكر ابنُ وحشية نفسه ذلك ، إذ نصَّ في بعض كتبه على ترجمته أو نقله لبعض الكتب عن اللغة النبطية التي صنَّفها قبل الإسلام أجدادُه الكلدانيون القدامى وعن غيرها من اللغات(8) ، لذلك وجدنا بعض الباحثين(9) ينبِّـه على خطأ بعض الدراسات الحديثة في نسبة تصنيف مثل تلك الكتب إلى ابن وحشية ، أو إلى تلميذه أحمد بن الحسين بن علي بن أحمد الزيات . وهذا ليس على إطلاقه ، لأن بعض المصادر القديمة نسبتها إلى ابن وحشية، وعدّتها من كتبه .
    وقد اتهمه بعض الباحثين من مستشرقين وغيرهم بالشعوبية ، أو بسوء العقيدة ، أو بالتزييف لبعض الأسماء أو الكتب ، أو بانتحال بعض الآثار التي نقلها عن غير العربية ، مستدلّين على ذلك بكلام له ورد في بعض كتبه(10) .

    آثــاره :

    مضت الإشارة قريباً إلى تفاوت المصادر والمراجع في مقدار ما أوردته من كتب ابن وحشية المُؤَلَّفة والمنقولة عن النبطية وغيرها من اللغات القديمة التي كان يعرفها ، ولمّا كانت مُصَنَّفاتُه كثيرةً ، وكان توثيقُ كلٍّ منها بالإحالة على الكتب التي أوردته لا يحتمله البحث ، وقد لا ينطوي على كبير فائدة ، فضلاً على ما سيكون فيه من تكرار ، إذ كان مجموع آثاره لا يخرج عمّا جاء في تلك المصادر والمراجع أو في بعضها ، مما ورد في توثيق ترجمته وآثاره في صدر الحواشي = رأيت مفيداً أن أقتصر فيما يأتي من الحواشي على الإشارة إلى ما دعت إليه الضرورة في توثيق بعض المصنّفات . من مؤلفاته (11) :


    1 – الأدوار ، أو الأدوار الكبير على مذهب النبط : ويتألَّف من تسع مقالات ، ترجمه ابن وحشية عن اللغة النبطية(12) .
    2 – الأســماء .
    3 – الأصـول الصغـير : في الصنعة الشريفة ( الكيمياء ) .
    4 – الأصـول الكبـير ، أو أصـول الحكمـة : في الصنعة أيضاً ، عن حجر الحكماء . ومنه نسخة محفوظة في دار الكتب الظاهرية ضمن مجموع رقمه ( 9769 )(15) .
    5ـ أفـلاح الكـرم والنخـل : ذكره ابن وحشية في نهاية كتابه ( شوق المستهام ) ونصّ على أنه كان عنده بالشام مع كتاب ( علل المياه ) وأنه ترجمه من لسان الأكراد ، من أصل ثلاثين كتاباً رآها في بغداد في ناووس ، وذلك في تعقيبه على قلم قديم عجيب ، فيه حروف زائدة عن القواعد الحرفية ، نسب إلى الأكراد أنهم ادّعوا أن بينوشاد وماسي السوراتي كتبا فيه جميع علومهما وفنونهما(16) .
    6– الحيـاة والمـوت في علاج الأمـراض : وهو مترجم عن كتاب لراهطا بن سموطان الكسداني .
    7 – خواصّ النبـات والأحجـار المعدنيـة : كتاب لدوشام الكاهن ذكره ابن وحشية في كتابه ( شوق المستهام ) في صور الأشكال المعدنية التي اصطلح عليها الهرامسة الإشراقية والمشائية ، ونصّ على أن دوشام الكاهن ذكرها في كتابه الذي وضعه في خواصّ النبات والأحجار المعدنية ، وأنه جعله خاصّاً مكتوباً بهذا القلم ، وحضّ على معرفته وكتمه ، لأنه من الأسرار المخزونة في صور الأشكال المعدنية(18) . وعلى الرغم من أن ابن وحشية لم يصرّح بنقله للكتاب ، فإنّ حديثه الدقيق عنه ، وحضّه على معرفته وكتمه ، ونقله عنه صور الأشكال المعدنية = يجعل ذلك وغيرُه من الممكن أن يكون الكتاب ممّا ترجمه ونسي الإشارة إليه ، أو أشار إليه في كتاب لم يصلنا ، إذ لم يصرّح بجميع الكتب التي نقلها من اللغات الأخرى ، وكذلك لم يَسْتَوْفِ أيٌّ من المصادر إيرادَ جميع آثاره .
    8 – رسـالة في الصناعـة أو الصباغـة الكيمياويـة .
    9 – الرِّيـاسـة في عـلم الفـراسـة .
    10 – سِـدْرة المُنْـتَـهى : عدّه المستشرق جوزيف همّر في مقدّمة تحقيقه لـ ( شـوق المستهام) مترجماً عن النبطية ، ووصفه بروكلمان بأنه حديث مع المغربي القمري عن مسائل تتعلّق بالدين وفلسفة الطبيعة(19) ، ونصَّ إسماعيل باشا على أنه في الكيمياء(20) .

    11– السـمـوم ، أو السـموم والتـريـاقـات : ترجمه إلى الإنكليزية م . ليفي M.levey بعنوان ( علم السموم عند العرب في القرون الوسطى ) ونشرته الجمعية الفلسفية الأمريكية(21) .
    12– شمس الشموس وقمر الأقمار في كشف رموز الهرامسة وما لهم من الخفايا والأسرار : نصّ ابن وحشية على ترجمته من لسان قومه ، وأحال عليه للاطلاع على أسرار الهرامسة(22) .
    13– الشـواهد في معرفـة الحجـر الواحـد : لم ترد في تسـميته عنـد بروكلمـان كلمة ( معرفة ) وأحال على نسخة أخرى باسم ( كتاب الهياكل والتماثيل )(23) مع أن غيره أورد الكتابين معـاً .
    14– شـوق المُسْـتَهام في معرفـة رمـوز الأقـلام : وهو موضوع البحث وبيت القصيد ، سيرد الحديث عنه مفصَّلاً .
    15– الطـبـيـعـة .

    16– علل المياه وكيفية استخراجها واستنباطها من الأراضي المجهولة الأصل : مضت الإشارة إلى أن ابن وحشية ذكره مع كتاب ( أفلاح الكرم والنخل ) وأنهما كانا عنده في الشام ، وأنه ترجمهما من لسان الأكراد ، وهما من أصل ثلاثين كتاباً رآها في ناووس في بغداد(25) .
    17– غايـة الأمـل في التصـريـف والمـعـانـاة .
    18 – الـفـلاحـة .
    19- الفلاحـة الصغـير : ذكره بعضهم(26) ، ولعله كتاب الفلاحة المتقدّم .
    20- الفلاحـة الكبـير : ذكره بعضهم(26) ، ولعله كتاب ( الفلاحة النبطية ) الآتي .
    21– الفلاحـة النبـطيـة : وهو كتاب مشهور ، ذاع صيتُه ، وضخم حجمُه ، وتعدّدت نسخُه ، وكثُر اختلافُهم في تحديد مُؤَلِّف الأصل ، وفي زمنه . له طبعة مشهورة حقّقها الدكتور توفيق فهد ، صدرت عن المعهد الفرنسي للدراسات العربية بدمشق 1988م . ويتضمّن شرحاً لأساليب ونظريات الزراعة عند البابليين والآشوريين والمسلمين . أمّا مؤلّف الأصل فقد أرجعه أرنست رينان إلى توتامي الكوكاني خلال القرن الميلادي الأول ، وأرجعه شورلستون في دراسته للكتاب سنة 1859م إلى القرن الثاني قبل الميلاد . وقد نصَّ ابن وحشـية على أنه نقله من لسان الكسدانيين ، وهي اللغـة السريانية القديمة ( الآرامية ) إلى العربية سنة 291هـ ، أي زمن الخليفة المكتفي العباسي ( ت 295هـ )(27) ، وأنه أملاه على تلميذه أبي طالب علي بن محمـد الزيـات عام 318هـ / 930م ، وأنه وصّاه ألاَّ يمنعه أحداً يلتمسه ، مع وصيَّته له بكتمان أشياء أُخَر غيره ، وأنه وجد الأصل منسوباً إلى ثلاثة من الحكماء الكسدانيين ، فقد ابتدأه ضغريث ، ثم أضاف إليه بينوشار ، ثم تمّمه قوثامي ، وأن بين هؤلاء الثلاثة آماداً متطاولة ، تبلغ آلاف السنين . وثمَّة رواية أخرى ذهب إليها نولدكه(28) ، تشير إلى أن الكتاب لتلميذه السابق الزيات نقله إلى العربية في السنة المذكورة أنفاً . وقد سلف قريباً بيانُ غرضه من ترجمة هذا الكتاب وغيره من علوم أسلافه الأنباط . هذا واهتمَّ المتقدّمون بالكتاب لشهرته وكبير أهميته في بابه ، فاختصره بعضهم ، ووضع عليه آخرون تقييدات(29).
    22– الفـوائـد العشـرون : وهو في الكيمياء .
    23 – في معـرفـة الأحجـار أو الحجـر .

    33 – كشـف الرموز وإشـارات الحكمـاء إلى الحجـر الأعظـم : وهو في الصنعة .
    34 – كنـز الأسـرار ، أو الحكمـة في الكيميـاء ، أو كنـز الحكمـة : سمّاه بروكلمان (كنـز الحكمة) أو ( نواميس الحكيم ) وأورد ( كنـز الأسرار ) مسبوقاً بعلامتي = ؟ مما يشعر بأنه شكّك في كونهما كتابين أو كتاباً واحداً(32) .
    35- كنـز الحكمة = كنـز الأسرار .
    36 – ما يـتـصـرَّف من علوم الريـاضيـات .
    – المدرجـة في الكيـميـاء .
    – المذاكـرات في الصنـعـة .
    – مطـالـع الأنـوار في الحكمـة : ذكر بروكلمان أن الإسماعيلية استعملوا هذا الكتاب كثيراً ، وأن حسين بن نوح أفاد منه في كتاب ( الأزهـار )(33) .

    37 – مفتـاح الراحـة لأهـل الفلاحـة : ذكره أحد الباحثين في مقال له(34) ، ولم أجد غيرَه ذكره فيما رجعت إليه من المصادر والمراجع .
    38– مناظرات ابن وحشـية مع عثمان بن سـويد الإخميـمي في الصنعـة : مترجم إلى العربية .
    39– نـزهـة الأحـداق في ترتـيـب الأوفـاق .
    40 - نواميس الحكيم = كنـز الأسرار .
    .

    ما سبق هو مبعض ما أوردته المصادر والمراجع من كتب منسوبة لابن وحشية تأليفاً أو ترجمةً ، بغضّ النظر عن تشكيك بعضهم في تأليفه أو ترجمته لها عن اللغات القديمة ، أو صحّة نسبتها إلى المؤلِّف الأصلي إن كانت مترجمة . على أنني لم أجد أحداً من الأقدمين أو المُحْدَثين من أوردها جميعاً أو استوفاها ، وقد مضت الإشارة إلى أن ابن النديم زاد ما أورده منها على ثلاثين كتاباً ، ومع ذلك لا يبعد أن تكون له كتبٌ أخرى ، لم تسعفنا المصادرُ المتاحة بمعرفتها ، قد تكشف عنها قادماتُ الأيام وجهودُ الباحثين .

    ثـانـيـاً : كتابه ( شوق المُسْتَهام في معرفة رموز الأقلام )(35)

    1 – مـوضـوعـه :

    يُعَدُّ كتابُ ابن وحشية ( شوق المستهام ) أشهرَ ما انتهى إلينا من كتب الأقلام وأقدمها . ولا يخفى ما لدراسة الأقلام من أهمية بالغة في مجالات عِدّة مثل : الكشف عن اللغات البائدة ، ودراسة تاريخ اللغات ، والآثار، والترجمة ، والتاريخ ، وغيرها . ومن المعلوم أن هذه الأقلام إمّا أن تكون أقلاماً للغات طبيعية ، وهي رموز تصور اللغةَ المحكية مكتوبةً ، كرموز الفينيقية والعربية والسريانية والعبرية والفهلوية والهيروغليفية وغيرها ، وإمّا أن تكون أقلاماً للتعمية ، كأقلام الحكماء والفلاسفة وذوي الصنعة ( الكيمياء ) والعلوم الخفية ، وغيرهم من العلماء الذين رمزوا بها علومهم أو بعضها لدواعٍ عديدة معروفة .
    بدت الحاجة واضحة لقيام الدواوين بغيةَ الكتابة والتراسل فيما بين أطراف الدولة منذ قيام الخلافة الإسلامية ، ثم بدأت الترجمة إلى العربية من اللغات السائدة والبائدة في دار الخلافة آنذاك مثل اليونانية والسريانية في بلاد الشام ، والفهلوية الفارسية في العراق وإيران ، واللغات الهندية المختلفة في الهند ، والقبطية في مصر ، والبربرية في شمال أفريقيا وغيرها . وكان بعض ما كتب في هذه اللغات مكتوباً بحروف معمّاة أو برموز بدل حروف اللغة ، مما يعرفه الخاصة ، وهذا ما سمي بالأقلام .
    وتجدر الإشارة إلى أن العلماء العرب المسلمين قاموا بدراسات مهمّة للغات السائدة في عصرهم ، وللغات القديمة التي اطلعوا عليها , فتحدّثوا عن مختلف نظم الكتابة اليونانية والسريانية والمصرية القديمة ( الهيروغليفية ) والهندية والفارسية وغيرها . وكان مما دعا إلى نشـأة علوم الكتابة ودراسة الأقلام لديهم : تعريب الدواوين ، وازدهار حركة تعريب العلوم ، وانتشار الكتابة والقراءة بسبب حضّ الإسلام عليهما ، وتشجيع الخلفاء وغيرهم من أولي الأمر والأعيان للعلماء والمتعلّمين والمؤلّفين . كما درس العلماء العرب أقلام التعمية ، ووضعوا مصنّفات فيها ، وكان مما ساعد في ذلك :
    آ - وجودُ نصوص معمّاة في الكتب المنقولة من اللغات الأخرى إبان حركة الترجمة إلى العربية، وعلى نحو خاصّ كتب الحكمة والصنعة والفلك والروحانيات وغيرها ، مما اقتضى حلّ رموز تلك الأقلام .
    ب - الحاجةُ إلى فهم المكتوب على المواقع الأثريـة كالبرابي والأهرامات والنواويس والكنوز والخفايا والدفائن غيرها ، ومعلوم أن بعضها كان مكتوباً بقلم معمّى .

    2 - نُـسَـخُـه :

    تحتفظ عِدَّةُ مكتبات تتوزعها بعضُ الدول بنسخ مخطوطة من كتاب ( شوق المستهام ) منها: - نسـخة المكتبـة الوطنيـة في باريـس برقم ( 6805/131 ) .
    - نسـخة المكتبة الوطنية في النمسا برقم ( 68 ) .
    - نسـخة مكتبة عالي سبسهالار في إيران ، نشرها مصوّرة عن الأصل الأستاذ إياد الطباع ملحقةً بكتابه ( منهج تحقيق المخطوطات ) وأثبت تحت عنوانه ( ومعه كتاب شوق المسـتهام في معرفة رموز الأقلام )(36) ، ولم يذكر رقمهـا فيها , وقد صدّرها بفهرسٍ للفصـول والأبواب في ست صفحات ( 119- 124 ) شاب آخره بعض الاضطراب والخطأ ( ص 124 ) وأتبعه بمقدمة للمعتني بالكتاب في ست صفحات ، تحدث فيها باختصار عن الكتاب والنسخة المصوّرة التي شغلت من صفحات الكتاب ما بين ( ص 131 - 205 ) .
    - طبـعة المستشرق النمساوي جوزيف همّر التي صدرت في لندن 1806م ، وهي تعدّ أقدم طبعة للكتاب ، تضمنت النصَّ العربي لمخطوط ( شوق المستهام ) في ( 136 ص ) ، وترجمته إلى الإنكليزية في ( 54 ص ) وقدّم لها بدراسة لابن وحشـية ومصنفاتـه وكتابه ( شوق المستهام ) وقيمته العلمية والأدبيـة ، وأثره فيمن بعده ، والأبجديـات القديمـة والأقلام البـائدة ، جاءت في ( 20 ص ) . وقد نص المستشرق همّر في مقدمته للطبعة على أنه وجد نسخة الأصل المعتمدة في القاهرة ، وأنها سَلِمت من أيدي الفرنسيين الذين اشتهروا بجمع الكتب الشرقية والمخطوطات القيمة، وذلك خلال حملتهم المشهورة على مصر ، وتحتفظ بأصل هذه النسخة مكتبةُ المتحف البريطاني تحت رقم 440.H.173 (37) . ولا يخفى أن هذه الطبعة عزيزة نادرة الوجود لقدمها وأهميتها ، إذ لا تكاد تقع على نسخة مطبوعة منها إلا في قليل من المكتبات العريقة ، منها نسخة في مكتبـة المتحف الوطني بدمشق ( دار الآثار العربية ) .
    - ثَـمّـة نُسَـخٌ أخرى في مكتبات عامّة أو خاصّة ، منها واحدة لدى الأستاذ عدنان جوهرجي بدمشق .
    وتجدر الإشارة إلى أن جميع النُّسَخ المتقدّمة تُعَدُّ متأخّرة ، فقد نقلت عن نسخة كتبت سنة 1166هـ أو 1165هـ ، وهي منقولة عن نسخة كتبت سنة 413هـ ، وهذه منقولة عن نسخة أصل ابن وحشية المكتوبة سنة 241هـ .


    3 - سـبـب تـألـيـفـه :

    قدّم ابنُ وحشية لكتابه ( شوق المستهام ) بمقدّمة موجزة نصّ فيها على السبب الذي دعاه لتأليف هذا الكتاب , وعلى الغاية التي رمى إليها من وضعه , وعلى منهجه الذي سلكه في إعداده، فقد ألفه نزولاً عند رغبة مَنْ لا تُرَدّ دعوته , وتغيّا منه انتفاع الطالبين والراغبين بالعلوم الحكمية والأسرار الربانية , والتزم إثبات كلّ قلم بقديم رسمه ، ومشهور اسمه ، وذكر تحته ما يقابله بالعربية بالحمرة , تمييزاً له من غيره , ورتّبه على أبواب , وختم مقدّمته بالنصّ على تسميته الكتاب . ولفظه في جميع ما سبق : ((. . . وبعد ، فإنه لمّا سألني مَنْ لا تُرَدّ دعوته أن أجمع له أصول الأقلام التي تداولتها الأمم الماضية من الفضلاء والحكماء السالفين والفلاسفة العارفين ، فيما رمزوا بها كتبهم وعلومهم ، لينتفع بها الطالبون والراغبون للعلوم الحكمية والأسرار الربانية ذاكراً القلم برسمه القديم واسمه المشهور , وشرح حروفه ، وسـمّيته شوق المستهام في معرفة رموز الأقلام ))(38) .

    4 مادته العلمية


    مضت الإشارة إلى أن كتاب ابن وحشية ( شوق المستهام ) تضمّن نحواً من ( 90 ) قلماً ، وهي في إحصائي ( 89 ) قلماً برسومها وصورها وما يقابلها في اللسان العربي إن كان , وجميعها من الأقلام القديمة التي استعملتها الأمم الماضية ، أو ممّن غبر من الحكماء والفلاسفة والملوك وغيرهم ، جُلُّها من الأقلام التي لغزوا أو رمزوا بها كثيراً من علومهم وفنونهم في الحكمة والعقائد والطب والفلك والكيمياء والعلوم الخفيّة مثل : السحر والطّلّسمات والحيل والأوفاق والسيمياء والنيرنجات والقلفطريات وغيرها ، وما وضعوه أو صنعوه من كنوز وبرابٍ ونواويس ودفائن وتراكيب وأخلاط وترياقات وغيرها .
    وقد جاء الكتابُ في مقدمة موجزة وثمانية أبواب , اشتمل كلّ منها على فصول تقلّ وتكثر وفق موضوع الباب الذي ينتظمها :
    فقد حوى البابُ الأول ثلاثةَ فصول جاءت موزّعةً على ثلاثة أقلام ، هي : الكوفي السوري , والمغربي الأندلسي , والهندي بأنواعه الثلاثة .
    وتضمن البابُ الثاني سبعةَ فصول ، انفرد كلّ منها بأحد الأقلام السبعة المشهورة : السرياني, والنبطي القديم , والعبراني , والبرباوي , والقمّي , والمسند , وقلم الحكماء .
    وأما البابُ الثالث فقد جعله لأقلام الحكماء السبعة المشهورين , فجاء في سبعة فصول , استقلّ كلّ منها بقلم حكيم منهم , وهم : هرمس , وأقليمون , وأفلاطون , وفيثاغورث , وأسقليبوس , وسقراط , وأرسطوس .
    وأفرد الباب الرابع لأقلام الحكماء التي ظهرت بعد السبعة المتقدمة , مقرونةً بأسماء واضعيها من الحكماء المتقدمين المشهورين بالمعارف والعلوم , وقد جاء هذا الباب كبيراً في ( 24 ) فصلاً , توزّعت على أربعة وعشرين قلماً , هي أقلام: بليناس , والبرباوي , وفرنجيوش , والمعلّق , والمربوط, والجرجاني , والنبطي القديم , والأحمر والطّلّسمي , والرمزي , وقسطوجيس , وهرمس أبوطاط , وسوريانيوس ، وفيلاوس ، والمشجر , والداودي, وديمقراطيس , وقفطريم , والفراقاني , وزوسيم العبري , ومارشول , وأفلاطون .
    وأما البابُ الخامس فوقفه ابنُ وحشية على أقلام الكواكب السبعة: زحل ، والمشتري ، والمريخ , والشمس , والزهرة ، وعطارد , والقمر .
    وجعل البابَ السادس لأقلام البروج الاثني عشر بأصولها كما في كتبهم وذخائرهم : الحمل , والثور , والأسد , والسنبلة ، وعطارد , والميزان ، والعقرب , والقوس , والجدي ، وزحل ، والدلو ، والحوت .

  2. هناك 2 اعضاء قاموا بشكر العين الساهرة على مشاركته المفيده:


  3. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    الدولة
    Advertising world
    المشاركات
    Many
     

  4. #2
    .:: Super Moderator ::.
    الصورة الرمزية Raul

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصرى اماراتى
    المشاركات
    13,759
    الشكر
    36,566
    شُكر 44,007 مره فى 10,496 مشاركه
    معدل تقييم المستوى
    1291

    افتراضي رد: كشف اسرار الهيروغلفيه

    موضوع رائع
    انا بفكر ارد عليكوا بعد كده هيلوغريفى

    وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ
    صدق الله العظيم
    ـ
    الحسابات الرسمية للجيم فلاش
    Facebook:
    https://www.facebook.com/gemflash
    Twitter: https://twitter.com/GEMFLASH1

  5. هؤلاءالاعضاء قاموا بشكر Raul على مشاركته المفيده:


  6. #3
    .: جيماوي رائع :.
    الصورة الرمزية العين الساهرة

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    بين كتبي
    المشاركات
    955
    الشكر
    1,643
    شُكر 1,784 مره فى 652 مشاركه
    معدل تقييم المستوى
    85

    افتراضي رد: كشف اسرار الهيروغلفيه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة raul مشاهدة المشاركة
    موضوع رائع

    انا بفكر ارد عليكوا بعد كده هيلوغريفى

    ههههههههههههههههه
    أه دا لو عاوزنا ننسحب من المنتدى

  7. #4
    .: جيماوي فعال :.

    الحالة
    غير متواجد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    225
    الشكر
    107
    شُكر 74 مره فى 46 مشاركه
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: كشف اسرار الهيروغلفيه

    موضوع رائع شكرا لك

  8. هؤلاءالاعضاء قاموا بشكر RAW 2G على مشاركته المفيده:


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •